شاهد| مواطنون بعد رفع أسعار الأدوية: حرام عليكو

- ‎فيأخبار

كتب حسن الإسكندراني:

ندد العديد من المواطنين، من قرار وزير صحة الانقلاب الدكتور أحمد عماد الدين، من رفع أسعار 3 آلاف صنف دوائى لـ50% للمرة الثانية خلال أشهر قليلة، أكد المرضى والصيادلة استحالة العيش وسط تواصل الارتفاعات المتتالية فى ظل تدنى الرواتب والمعيشة الصعبة.

وعرض برنامج "العاشرة مساء"، عبر فضائية "دريم"، مساء السبت، تقريرًا كشف عن حالة غضب شديدة بين الصيادلة والمرضى والمواطنين عامةً، طالبوا بإرجاء السعر أو توفير أدوية منخفضة الأثمان.

حيث قالت مواطنة، احنا رافضين قرار الزيادة.. حرام عليهم اللى بيعملوه فينا، وحسبنا الله ونعم الوكيل.

وأضافت أخرى: حنجيب منين، حرام إحنا مش عارفين نعيش.

وعلق صيدلى إن الواقع يدل على إن المواطنين هو من سيتكبد المعاناة بنسب كبيرة.

ورد مواطن بالمعاش بداخل صيدلية، أنا دخلى ثابت وأسعار الأدوية تزيد كل يوم، كيف سنوفر الدواء والطعام والشراب بتلك المبالغ الهزيلة.

وأضاف مريضة: الأنسولين كنت باشترية بـ90 جنيهًا.. الآن سعره 150 جنيهًا، وكذلك دواء للأعصاب كان بـ17، والآن أصبح بـ27 جنيهًا.

وعلقت مواطنة: حسو بينا، الناس غلابة وبتموت، لو الواحد سرق محدش يلومه.. مش قدره أجيب الأنسولين، حرام عليكم اللى بيعلموه فينا ده.

كان وزير الصحة، قرر رفع أسعار ربع أصناف الأدوية المتداولة في مصر، بنسب تتراوح بين 30 و50%، بعد تحرير سعر صرف الجنيه المصري، بعذر ارتفاع كلفة إنتاج واستيراد الدواء.

وقال الوزير في مؤتمر صحفي، الخميس الماضى، انه تم رفع ثلاثة آلاف صنف دوائى بنسب تتراوح بين 30% و50%.

وتعاني مصر منذ أشهر من نقص في الأدوية المستوردة، لكن الأزمة تفاقمت بشكل كبير مع قرار البنك المركزي، مطلع شهر نوفمبر، تحرير سعر صرف الجنيه المصري، ما أدى إلى انحفاض قيمته فعليا بأكثر من 50٪ مقابل الدولار.

وشمل نقص الأدوية بعض العلاجات الحيوية، مثل الأنسولين وبعض أدوية مرض السكري الذي يصيب 17٪ من سكان مصر، وفقا للإحصاءات الرسمية. إضافة إلى بعض أدوية أمراض القلب والسرطان، فضلا عن محاليل غسل الكلى، والتي تعد ضرورية جدا لمرضى الفشل الكلوي.

وبعد قرابة شهرين من تحرير سعر صرف الجنيه أدى إلى ارتفاع سعر الدولار بنسبة تزيد عن 100%، ارتفع معدل التضخم السنوي في نهاية ديسمبر/كانون الأول إلى 24،3%، حسب أرقام رسمية أعلنت الثلاثاء.