قبل الأضحى.. الفوضى تضرب حركة القطارات و”السوبر جيت” يرفع الأسعار

- ‎فيأخبار

كتب: يونس حمزاوي
أبدى قطاع عريض من المسافرين عبر خطوط السكة الحديد استياءهم الشديد من ارتباك حركة القطارات، واستمرار تأخر معظم القطارات، سواء في الوجه البحري أو القبلي على حد سواء، لمدة طويلة تصل إلى ساعة وساعتين، وأحيانا أكثر من ذلك.

وكشف تقرير المتابعة بالهيئة عن أن متوسط تأخير القطارات بلغ 35%، بمتوسط ساعة ونصف على مدار الأيام الماضية، وتعهد المهندس رضا أبوهرجة، نائب رئيس هيئة السكة الحديد للموارد البشرية والمتحدث الرسمى، فى تصريحات صحفية، بأن يتحسن الوضع خلال الأيام المقبلة، بالتزامن مع تحسن حالة الجرارات وتكثيف عمليات الصيانة.

وتواصلت حالة الارتباك فى حركة القطارات بالمحافظات، خلال الأيام القليلة الماضية، وتحديدا منذ حادث قطاري الإسكندرية الشهير، الذي أسفر عن مقتل 42 مواطنا، وإصابة أكثر من 130 آخرين.

وشهدت المحطات تكدس الركاب على الأرصفة، بعد تأخر القطارات عدة ساعات عن مواعيدها المقررة للوصول، واشتكى الركاب من تسبب الأزمة فى تعطل مصالحهم.

فى الشرقية، توقفت الحركة على خط «أبوكبير – فاقوس» لليوم الثالث على التوالى؛ بسبب امتناع سائقى القطارات عن القيادة لحين إتمام عمليات صيانة الجرارات والقطارات بشكل عام.

وأكد السائقون أن القيادة فى ظل تلك الظروف تعد مسئولية تُلقَى على عاتقهم، وأنهم كانوا يقودون القطارات فى السابق على مسئوليتهم الشخصية، لافتين إلى أن الجرارات حالتها سيئة وتحتاج إلى صيانة شاملة، خصوصًا جهاز الـ (ETC) المعطل، بالإضافة إلى عدم وجود صيانة دورية لـ«فرامل» القطارات وتعطل الإشارات، وتعرض الفلنكات للتآكل بسبب عدم تغطيتها بالبازلت.

وفى المنوفية، اشتكى أهالى مدينة أشمون من تأخر القطارات المتجهة لطنطا عدة ساعات. وفى الأقصر، شهدت حركة القطارات القادمة من القاهرة حالة من الارتباك، ووصلت بعض القطارات متأخرة عن مواعيدها نحو 5 ساعات، ما أدى إلى حالة من الفوضى والتكدس.

سائقون للوزير: "العربيات خربانة وتعالى شوف"

واضطربت حركة القطارات، أمس الإثنين، على خلفية الإضراب الجزئي لسائقي القطارات؛ احتجاجًا على تحميلهم المسئولية عن الحوادث، رغم شكواهم من تهالك منظومة السكة الحديد، ومطالبهم المستمرة بتحسينها.

وطالب السائقون وزير النقل بحكومة الانقلاب الدكتور هشام عرفات، باستقلال القطارات معهم إذا كان مهتمًا بالتعرف على الواقع. وارتفعت معدلات التأخير فى حركة القطارات بشكل كبير خلال الأيام الأخيرة، حيث تأخر القطار رقم ٩٣٤ لمدة ٩ ساعات عن الموعد المحدد لوصوله، وتأخر القطار رقم ٩٨٣ من أسوان ليبدأ رحلته الساعة ٢ ظهرا بدلا من ٧.٣٠ صباحا، ما تسبب فى تزايد غضب الركاب بعد تكدسهم على أرصفة المحطات، مصرين على استعادة ثمن التذاكر لعدم التزام هيئة السكة الحديد بالمواعيد المحددة.

"السوبر جيت" يرفع تذاكره

واستغلالا للموقف والإضراب الجزئي لحركة القطارات، أمس الإثنين؛ رفعت سيارات الميكروباص والسوبر جيت الأسعار بصورة كبيرة ما بين 20 إلى 50 جنيها زيادة عن السعر العادي، حيث أكدت مواطنة من الأقصر أنها عندما فقدت الأمل في السفر بالقطار بسبب الإضراب الجزئي للسائقين احتجاجا على تحميلهم المسئولية عن الحوادث، ذهبت إلى "السوبر جيت" فوجدت التذكرة قد زادت 50 جنيها من القاهرة إلى الأقصر، حيث بلغت 175 جنيها بعد أن كانت 125 فقط، كما ارتفعت تذكرة القاهرة أسوان إلى 190 جنيها، الأمر الذي يفوق قدرة المواطنين على التحمل.