حسن فؤاد ومحمود المنياوى

قال أبو أدهم -أحد المشاركين فى المسيرة السلمية بدلجا الرافضة للانقلاب العسكرى الدموى، والمؤيدة للشرعية فى مليونية الشعب يسترد جيشه فى الذكرى الـ40 لنصر اكتوبر- إنه شاهد سقوط 3 شهداء وإصابة 2 بإصابات خطيرة فى الرقبة والرأس فى المسيرة التى نظمها التحالف الوطنى لدعم الشرعية صباح أمس والتى بدأت فى الساعة الـ8 صباحا.

وأوضح أبو أدهم فى مداخلة هاتفية مع قناة الجزيرة مباشر مصر، أن المسيرة السلمية التى بدأت فى تمام الساعة الثامنة صباحا والتى انطلقت فى أنحاء البلدة والتى تجاوز عدد المشاركين فيها 8 آلاف، وضمت مختلف الأعمار من شيوخ ونساء وشباب وأطفال، منددة بالانقلاب العسكرى الدموى ومؤيدة لعودة الشرعية، وعند وصول المسيرة إلى موقف السيارات بدأت قوات الشرطة التابعة للانقلاب فى إطلاق قنابل الغاز وطلقات الرصاص فى الهواء وأعلى رءوسنا، وعندما استمرت المسيرة فى التقدم وجهوا طلقاتهم فى صدورنا، مما أدى إلى سقوط 3 شهداء من الشباب تتراوح أعمارهم ما بين 20 عاما إلى 25 عاما.

وأشار أبو أدهم إلى أن المسيرة لم تستفز القوات بأى شكل من الأشكال، مما لا يستدعى استخدام الرصاص الحى فى صدور الشباب، واستنكر أبو أدهم استمرار إطلاق الرصاص أعلى رءوس الشباب الذين حاولوا حمل الشهداء والمصابين.

وأكد أبو أدهم أن المسيرة مستمرة فى سلميتها ولن ترهبها طلقات الرصاص الحى أو سقوط المزيد من الشهداء فى سبيل نصرة الحق ونصرة الشرعية والقضاء على الانقلاب العسكرى الدموى.

وكرد فعل لما وقع من ضحايا، قام العديد من أهالى دلجا بمسيرة بثياب ملطخة بالدماء لضحايا سقطوا خلال مظاهرات أمس، نتيجة الهجوم الشنيع من قبل قوات الأمن والذى أسفر عن 3 قتلى وإصابة العشرات من الجرحى.

وأكد أبو أدهم -أحد شهود العيان من دلجا لقناة "الجزيرة"- أن المسيرة خرجت منذ الثامنة صباحا وتقدر بثمانية آلاف، ووقعت حالات اختناق نتيجة القنابل المسيلة للدموع وضمت المسيرة مختلف الأعمار من نساء وشيوخ وأطفال وستظل مسيرتنا سلمية.

Facebook Comments