خالد عفيفى

سخر المستشار وليد شرابى -المتحدث باسم حركة قضاة من أجل مصر- من التهمة التى يوجهها الانقلاب العسكرى الدموى إلى الرئيس الشرعى د. محمد مرسى، وهى أنه حرض على قتل المتظاهرين أمام قصر الاتحادية.

وقال شرابى -فى تدوينة عبر صفحته على موقع "فيس بوك"-: والحقيقة أن قتلى هذه الواقعة هم من أنصاره ومحبيه.. لذلك فلا يمكن أن نصدق أن يكون الرئيس يحاكم على قتل هؤلاء، إذًا فلماذا يحاكم الرئيس؟.

وسرد شرابى قائمة الاتهامات التى يحاكم بسببها الرئيس المنتخب بإرادة شعبية، قائلا: يحاكم لأنه أراد أن يحرر هذا الوطن ليمتلك الغذاء والدواء والسلاح.. يحاكم لأنه صلى على رسول الله -صلى الله عليه وسلم- من على منصة الأمم المتحدة وأعلن أنه يعادى من يعاديه.. يحاكم لأنه رضى عن الصحابة أبى بكر وعمر وعثمان وعلى فى ديار الشيعة وأمام أئمتهم.

وتابع المتحدث باسم حركة قضاة من أجل مصر: يحاكم لأنه أراد الحفاظ على مكتسبات ثورة يناير ولو كلفه ذلك حياته.. يحاكم لأنه حول مصر إلى بلد جاذب للاستثمار لا بلد المتسولين.. يحاكم لأن هدفه كان أمن فلسطين ولم يعنِه أمن إسرائيل.. يحاكم لأنه احتضن إخواننا المشردين بسبب الحرب فى سوريا.. يحاكم لأنه كان حجر عثرة فى بناء سد النهضة خوفا على حياة المصريين.

وواصل تدوينته: يحاكم لأنه لم يكن حاكما فاسدا حتى إنه لم يكن يحصل على راتبه الشخصى طوال العام.. يحاكم لأن شقيقته توفيت فى إحدى المستشفيات الحكومية مثل أى مصرية ولو أراد لرحبت بها كبرى المستشفيات العالمية.. يحاكم لأن زوجته لم تنصب نفسها سيدة مصر الأولى وكانت نصف شوارع وميادين وحدائق ومدارس مصر على اسمها.. يحاكم لأنه لم يعين ابنه فى أى وظيفة داخل الدولة ولم يفكر فى كيفية توريثه للحكم.

واستطرد شرابى: يحاكم للتقدم الاقتصادى الذى حدث فى السنة التى تولى فيها الحكم على الرغم من كل الحروب التى تعرض لها فى الداخل والخارج.. يحاكم لأنه لم يبع قناة السويس للإمارات.. يحاكم لأنه حارب الفساد فى كل مؤسسات الدولة فكادت أن تطهر هذه المؤسسات مما هى فيه الآن.. يحاكم لأنه قضى على مشكلة رغيف الخبز للمصريين.. يحاكم لأن مصر فى هذا العام لم تكن تابعا ذليلا للولايات المتحدة الأمريكية.. يحاكم لأنه لم يجعل الصهاينة حليفا إستراتيجيا لمصر.

واستكمل شرابى الأسباب الحقيقية لمحاكمة الرئيس الشرعى: يحاكم لأنه فتح للمصريين أبواب الحريات فلم يغلق قناة أو صحيفة ولم يعاقب كاتبا أو إعلاميا عن رأيه.. يحاكم لأنه كان يدرك الفارق بين أن يحكم مصر دون أن يتحكم فى المصريين ويقهرهم.. يحاكم لأنه تم محاصرته من أذرع إعلامية فاسدة شوهت كل نجاح كانت تحققه مصر فى عهده وقد كونهم فى غضون عام قائد الانقلاب.. يحاكم لأن القضاء حول نفسه من حكم بين الخصوم إلى طرف فى الصراع.. يحاكم لأن الشرطة فى عهده تخلت عن دورها الأمنى بدعوى أنها ليست طرفا فى الصراع السياسى ثم ثارت ضده يوم 30/6.. يحاكم لأن قادة الانقلاب انحازوا للأقلية الخاسرة فى كل الانتخابات والاستفتاءات منذ ثورة يناير وحتى يوم الانقلاب.. يحاكم لأنه لم يخن الله فينا.

واختتم المستشار شرابى تدوينته قائلا: هذه هى جرائم الرئيس الزعيم الدكتور محمد مرسى فى غضون العام الذى حكم فيه مصر.. ألا تستدعى هذه الأفعال أن يحاكم من أعدائه؟ العجب هو ألا يحاكم الرئيس من كل هذا الفساد المحيط بسيادته. 

Facebook Comments