قال المهندس أبو العلا ماضى، رئيس حزب الوسط والمعتقل فى سجون الانقلاب: "كثيرا ما قرأت مقولة اﻹمام ابن تيمية، بل كنت أرددها وأستشهد بها، ولكنى فى هذه اﻷيام هنا فى السجن شعرت بعمق الكلمات، بل حلاوتها فى مقولته الشهيرة "ماذا يفعل أعدائى بى.. فإن سجنونى فسجنى خلوة، وإن قتلونى فقتلى شهادة، وإن نفونى فنفيى سياحة".

وكتب رسالة، نقلتها صفحته بموقع التواصل الاجتماعى "فيس بوك"، "بالفعل أعيش هذه اﻷيام خلوة حقيقية، خاصة بعد أن زاد ظلم ساجنى بغلق الزنزانة علينا 22 ساعة فى اليوم".

وأشار إلى أن طعم القرب من الله وكثرة العبادة وقراءة القرآن والتأمل فى اﻵيات واستشعارها والشعور الجميل بالقرب من الله، لم نكن نشعر به فى الخارج؛ حيث دوامات الحياة والحركة وصخبها.

وأضاف أبو العلا: "كلما شعرت بهذا الشعور النبيل، أكرر مع ابن تيمية- رحمه الله- "ماذا يفعل أعدائى بى، فالحمد لله على كل حال، ونعوذ بالله من حال أهل النار". 

 

Facebook Comments