..وتحيي صمودهم في ذكري مذبحة "رابعة"

أصدر التحالف الثوري لنساء مصر بيانًا يحيي صمود طلاب الجامعات والأزهر في القلب منه رغم الملاحقات المستمرة والاعتقال والقتل، واستنكر "التحالف" بشدة استمرار اقتحام الجامعات والمدن الجامعية. مشددا في ذكرى مرور 9 أشهر على مجزرة فض اعتصامي رابعة والنهضة على القصاص لـ 60 شهيدًا من طلاب الأزهر بمذبحة رابعة.

 

نص البيان

بينما يفخر كل مكان في العالم بشريحة شبابه؛ بل ويعتبرها مناط فخره وعزته؛ تصارع قوات الانقلاب في مصر الشباب والطلاب في القلب منهم؛ حيث إن كل يوم في ظل الانقلاب يعني المزيد من التنكيل والقصف والقتل والاعتقال بحق الطلاب، والحقيقة أن الأمر الآن صار جريمة مدبرة مبيتة النية بحيث تطال الطلاب جميعهم ولم تعد تقتصر على رافضي الانقلاب ومؤيدي الشرعية فقط، وإلا فما معنى استمرار اقتحام الجامعات والمدن الجامعية وقصفهم بالرصاص الحي والخرطوش وقنابل الغاز.

فكل ذلك لا تفسير له سوى محاول وأد مستقبل البلاد الذي يمثله الشباب المتعلم الجامعي.

 

ومن جانبها حركة "حرائر الأزهر" تدين وتستنكر ما حدث بالأمس من محاولة اقتحام المدينة الجامعية التابعة لجامعة الأزهر، تحت غطاء كثيف من الخرطوش وقنابل الغاز، فضلاً عن اختطاف أربعة طلاب، وكأن ما يتم اقتحامه معسكرًا للصهاينة وليس مدينة تضم طلابًا لا سلاح لهم سوى الكتاب والأوراق. ومن ثم تطالب الحركة الإفراج الفوري عن الطلاب والتوقف عن تلك الملاحقة المستمرة التي تدمي كل يوم قلب الوطن.

وفي السياق نفسه وفي ذكرى مرور تسعة أشهر على مجزرة الإبادة برابعة والنهضة، لا تنسَ "حرائر الأزهر" أن تشد على يدي كل طالب وطالبة أزهرية أخذوا على عاتقهم ألا يغمض لهم جفن وألا يستقر لهم حال حتى الأخذ بالقصاص من قاتلي 60 شهيدًا أزهريًا ارتقوا شهداء في مذبحة الإبادة برابعة العدوية. 

Facebook Comments