بعد وفاة زوج معتقلة بسجن القناطر

 

أكد شهود عيان من أهالي المعتقلين بسجن القناطر الخيرية وفاة زوج المعتقلة "رشا منير الغضبان" أثناء زيارته لزوجته في المعتقل صباح اليوم، حيث كان يقف في طابور الانتظار التي تفرضه حراسة السجن بالساعات على أهالي المعتقلين من أجل دخولهم دقائق لرؤية ذويهم.

 

وقال أحد الشهود على حسابه الشخصي بموقع التواصل الاجتماعي "فيس بوك": "لسه خارج حالا من سجن القناطر، كان واقف جنبي في طابور الدخول زوج المعتقلة رشا منير الغضبان، رشا محبوسة في سجن القناطر مع أختها هند".

وتابع الشاهد قائلا "المهم زوجها كان واقف جنبي .. شاب صغير .. أكبر مني بحاجة بسيطة في نهاية العشرينات، اتعرفت عليه .. كان شكله تعبان جدا .. بيقول صحي بدري من غير فطار عشان يلحق الزيارة .. لأنهم بيرخموا معاه لو مجاش في ميعاد التسجيل.. فضلنا واقفين مدة طويلة في الطابور .. جاله هبوط .. وقع أغمي عليه".

وأضاف "طلبوا له الإسعاف .. وقبل ما يشيلوه .. الدكتور قالنا: البقاء لله يا جماعة .. مات!، دخلنا الزيارة لقينا هند ورشا قاعدين مستنيين الزيارة، بقت كل الناس تدخل تبص لهم وتعيط .. والبنتين مش فاهمين فيه إيه ولا زيارتهم اتأخرت ليه! زوج رشا مات في طابور الانتظار"!! 

Facebook Comments