أسوان : عبدالقادر عبدالباسط

بعد مقتل 22 مواطن من أهالي محافظة أسوان، وصلت قوات من أمن الإنقلاب مدعومة بتشكيلات من القوات المسلحة، للتدخل في السيطرة على الإشتباكات القائمة حتي الآن بين قبيلتي "الهلايل" و"الدابودية" بمنطقة السيل بأسوان، بسبب خلافات قديمة بينهما .

تأتي هذه المجزرة لتظهر إستمرار موجة الفشل التي ألمت بالوطن الكبير بعد الإنقلاب العسكري الدموي، وغياب الأمن والأمان عن محافظة كان يشهد لها الجميع بطيبة أهلها والأمان بها .

وأكد (ح.ن) من أهالي المنطقة – وصول قوات من الصاعقة و عدة تشكيلات للسيطرة علي الإشتباكات القبلية التي أودت بحياة 22 قتيل حتي الآن، وسط حالة من الإستياء العام بين الأهالي بأسوان .

جدير بالذكر أن مصطفى يسري محافظ أسوان الإنقلابي، أجري صباح اليوم إتصالا هاتفيا بالفريق أول صدقي صبحي وزير الدفاع الإنقلابي، طالبه بضرروة الدفع بتشكيلات من القوات المسلحة، للتدخل ومساعدة قوات الشرطة في السيطرة على الإشتباكات القائمة بين قبيلتي "الهلايل" و"الدابودية" بمنطقة السيل بأسوان، بسبب خلافات قديمة بينهما .

وكانت الإشتباكات القائمة حتي الآن بين قبيلتى “الهلايل والدابودية” بمحافظة أسوان، قد تجددت وقد خلفت حتي الآن 22 قتيلاً، و 54 مصابا، في ظل فشل تام لقوات أمن الإنقلاب في السيطرة علي الإشتباكات، مما ينذر بزيادة أعداد من المصابين والقتلي .

Facebook Comments