الإسكندرية –ياسر حسن
"موت وخراب ديار" ملخص قضية 28 عاملاً من عمال مجموعات شركات "فرج الله" والمملوكة لرجل الأعمال السكندرى محمد فرج عامر،بعد مطالبته المفصولين بدفع تعويض مالى قارب ال500 ألف جنيه عن خسائر شركته المستحوذة على مساحات شاسعة بمطقة برج العرب الصناعية.

الجريمة البشعة التى يرتكبها رجل الاعمال (فرج عامر) فى حق عمال الشركة المفصولين منذ اكثر من عام والذى لم يكتف فقط بفصلهم ولكن ايضا التمثيل بهم ومطالبتهم بتعويض عن خسائره والتى كان هو اول أسبابها بعد أن طالب العمال بحقوقهم وتعسف معهم فى تحقيقها ولم يجد العمال سبيلا يسلكونه غير الاضراب والاعتصام حتى تحقيق مطالبهم.

العمال لم يكونوا المتسبيين فى الخسارة ،بل كان المتسبب الاول هو "فرج عامر" نفسة والذى سد أذنيه عن سماع مشاكل عمالة ولم يلبى احتياجاتهم ، فما كان منه الا ان تواصل مع السلطة الحاكمة الإنقلابية ، حتى فؤجئوا فى اليوم التالى من اللقاء معهم بالقاء القبض على اكثر من 20عامل دفعة واحدة وتم احتجازهم فى قسم برج العرب دون وجة حق وبعد ان حرر ضدهم "عامر "محضر بتاريخ 19/2/2013برقم 10054لسنة 3013يتهمهم فية بتخريب المنشاة التى يعملون بها .

رغم خروجهم بعد 24ساعة بعد التحقيق معهم فى ما نسب اليهم ،قرر بعد ذلك فصل 28عاملا بالشركة ومن بينهم 5 من اعضاء النقابة المستقلة ، ولم يكتف "عامر" بفصل العمال وتشريدهم وتجويع اطفالهم ولكن طالبهم بدفع 500 ألف جنيه من كل فرد تعويضا له على الخسائر التى كان هو السبب فيها فى الاصل حتى يسكن العمال المفصولين السجون.

وكانه لا يكفى التشريد ولكن لابد من دفع ثمن مطالبتهم بحياة كريمة وحقهم فى عمل لائق التشريد والسجن ومازالت الجنحة المذكورة تنظر امام المحاكم ، حتى فى يوم 2014/4/2 ورغم تأجيل الحكم فما زال العمال المفصولين وراء القضبان ويطالبهم عامر بتعويض قدرة 500الف جنية فى حين ان قضايا الفصل التعسفى مازالت تنظر امام المحاكم والتى من المفترض انها تاخذ بين سنتين وثلاث سنوات حتى يبت فى امرها او فى اثبات من هو المخطىء ومن هو المصيب.

والسؤال هل من الاجدى دفع تلك المبالغ لرجل يملك منها الكثير او عودة العمال المشردة لعملهم وايضا تعويضهم عن ماعانوه وهم فى الشارع لمدة عام كامل يتسولون رزقهم ، وأين هى العدالة .جدير بالذكر أن حزب العيش والحرية (تحت التاسيس) كان قد أعلن تضامنه ودعمه الكامل مع عمال شركة فرج اللة المفصولين وعلى رأسهم نقابتهم المستقلة وتحميل المسؤلية كاملة لوزيرة القوة العاملة الحالية الإنقلابية ناهد العشرى ورئيس الوزراء محلب، وما هى تبعات سجن هؤلاء العمال وكذلك تحيز الحكومة الإنقلابية بالتواطؤ مع رجل الاعمال فرج عامر اذا لم يتم التدخل لانهاء تلك المهزلة .

Facebook Comments