كتب- يونس حمزاوي
كشف عبدالعزيز السيد، رئيس شعبة الثروة الداجنة بالغرفة التجارية، عن ارتفاع أسعار الدواجن بالمزارع إلى 27 و28 جنيهًا؛ نتيجة انتشار الأمراض والأوبئة وخروج عدد كبير من صغار المنتجين من دورات الإنتاج.

وأضاف «السيد»- في تصريحات صحفية اليوم الإثنين- أن أسعار الدواجن الحية ارتفعت إلى 31 و32 جنيها، والدواجن المبردة ارتفعت إلى 40 جنيها، وارتفعت أسعار الدواجن «البانيه» إلى 65 و70 جنيها، حسب المنطقة.

وأشار رئيس شعبة الثروة الداجنة بالغرفة التجارية إلى أن "الشعبة لا تمانع في استيراد الحكومة للدواجن المخصصة للفقراء، ولكنها في الوقت نفسه تعترض على فتح الاستيراد على مصراعيه للمستوردين الذين يرغبون في تحقيق مكاسب على حساب الصناعة الوطنية".

3 أسباب وراء الارتفاع

وأرجع رئيس الشعبة زيادة الأسعار إلى 3 أسباب هي: ارتفاع أسعار الأمصال واللقاحات والأعلاف، حيث ارتفعت الأمصال بنسبة 120%، وارتفعت أسعار الأعلاف من 4500 قبل التعويم إلى 7 آلاف جنيه. ثانيا انتشار الأمراض والأوبئة، إضافة إلى ارتفاع تكلفة التربية في فصل الشتاء، الأمر الذي أدى إلى عزوف المنتجين والمربين، خاصة الصغار منهم، عن الإنتاج، وبالتالي تأثرت الأسعار بالارتفاعات السابقة ونقص المعروض.

وتشير إحصائيات وزارة الزراعة بحكومة الانقلاب إلى وجود حوالي 29 ألفا و300 مزرعة قادرة على إنتاج مليار و300 مليون دجاجة، إلا أن تلك المزارع تعمل بنصف كفاءتها، حيث يصل الإنتاج الفعلي إلى 615 مليونا، وهو ما يعني أن نصف تلك المزارع لا تعمل، ويرجع السبب في ذلك إلى خروج بعض هذه المزارع من المنظومة؛ تخوفًا من الأمراض الوبائية وارتفاع تكلفة الإنتاج، فضلا عن المشكلات الخاصة بالتراخيص.

من جانبه أعلن شريف إسماعيل، رئيس مجلس الوزراء بحكومة الانقلاب، عن توجهات حكومته نحو زيادة كميات الدواجن المستوردة لتغطية احتياجات السوق.

وأوضح إسماعيل- في تصريحات صحفية أمس- أنه من حق هيئة السلع التموينية أن تستورد لضبط الأسواق، وأنه بموجب القانون فإن هيئة السلع التموينية معفية من الجمارك، لافتا إلى أن اتحاد منتجي الدواجن يوفر كميات كبيرة من الدوجن المحلية لوزارة التموين بسعر 20 جنيها للكيلو، لتبيعها الوزارة في المجمعات الاستهلاكية بسعر 25 جنيها للمواطنين ومحدودي الدخل.
 

Facebook Comments