استشهد 3 فلسطينيين وأصيب المئات برصاص قوات الاحتلال الصهيوني، خلال الأسبوع الماضي في مختلف الأراضي الفلسطينية.

وشهد يوم الجمعة الماضي، استشهاد علي سامي الأشقر (17 عاما) برصاص الاحتلال شرق جباليا، وخالد إياد محمد الربعي ( 14 عاما) برصاص الاحتلال شرق مدينة غزة، فيما أصيب 80 فلسطينيا في الضفة والقطاع بالرصاص الحي والمطاطي والاختناق، فيما ألقى شبان فلسطينيون زجاجات حارقة على قوات الاحتلال في العيساوية ومستوطنة شاعر هنيغف، وذلك ضمن 14 مواجهة تخللها إطلاق صواريخ للمقاومة تجاه مستوطنتي (سديروت)، و(شاعر هنيغف).

وفي يوم الخميس، ألقى شبان فلسطينيون زجاجاتهم الحارقة تجاه عزون، ومستوطنة (بسجات زئيف)، وذلك ضمن 9 مواجهات، فيما شهد يوم الأربعاء إصابة فلسطيني بالرصاص المطاطي، وعدة حالات اختناق من الغاز المسيل للدموع في الضفة الغربية، كما أصيب 3 من قوات الاحتلال في مواجهات بمخيم شعفاط، فيما ألقى شبان فلسطينيون زجاجات حارقة على قوات الاحتلال في عزون، وبيت أمر، والعيساوية، وذلك ضمن 14 مواجهة تخللها تفجير عبوة ناسفة في عزون.

وشهد يوم الثلاثاء، إصابة مستوطن رشقا بالحجارة في عزون، فيما ألقى شبان فلسطينيون زجاجات حارقة على مستوطنة (سدوت هنيغف)، وعزون، وبيت فوريك، وذلك ضمن 5 مواجهات، فيما شهد يوم الاثنين الماضي، إصابة مستوطن رشقا بالحجارة في عزون، وألقت مجموعة من الشبان عدة زجاجات حارقة على نعلين، وعزون، وذلك ضمن 9 مواجهات تخللها تفجير عبوة ناسفة في عزون، ومعسكر قبة راحيل.

وشهد يوم الأحد، إصابة جندي بالحجارة في مدينة بيت لحم، كما ألقى شبان فلسطينيون زجاجات حارقة على حلحول، وذلك ضمن 8 مواجهات، فيما شهد يوم السبت استشهاد بدر الدين نبيل أبو موسى (25 عاما) متأثرا بجروح أصيب بها يوم 30/8/2019 في مسيرات العودة شرق خانيونس، كما أصيبت مستوطنة بالحجارة في الشيخ جراح بالقدس، وقام شبان فلسطينيون بإلقاء زجاجات حارقة تجاه قوات الاحتلال في مستوطنة (أريئيل)، وذلك ضمن 5 مواجهات تخللها تفجير عبوة ناسفة في أبو ديس.

وفي سياق متصل، ذكرت الدائرة الإعلامية لحركة "حماس" في الضفة، أن شهر أغسطس الماضي شهد تنفيذ (402) عمل مقاوم ضد الاحتلال في الضفة، أسفرت عن مقتل 2 من جنود الاحتلال وإصابة آخرين، مشيرة إلى أن أبرز علميات المقاومة خلال الشهر الماضي عملية قتل جندي صهيوني ومحاولة أسره بالقرب من الخليل، وكذلك عملية التفجير النوعية والتي قتلت فيها مجندة صهيونية وأصيب اثنان من المغتصبين، بالاضافة إلى عملية الدهس التي نفذها الشهيد علاء الهريمي قرب بيت لحم وأسفرت عن إصابة مغتصبين، إضافة إلى عملية الطعن عند بوابات القدس التي نفذها الشهيد مكافح الرومي.

وأشارت الدائرة إلى أن المقاومة نفذت (4) عمليات طعن واحدة ومحاولة طعن أخرى، و(11) عملية زرع وإلقاء عبوات ناسفة محلية الصنع، وعمليتي إطلاق نار، وعملية دهس وأخرى عملية خنق، كما نفذت (25) عملية إلقاء زجاجات حارقة صوب آليات ومواقع الاحتلال العسكرية، فضلا عن اندلاع (289) مواجهة وإلقاء حجارة بالضفة والقدس أدت في مجملها لجرح (9) صهاينة.

وذكر التقرير أن محافظات القدس ورام الله والخليل كان بها أعلى معدل في عدد المواجهات وأعمال المقاومة بواقع (113،87،52) مواجهة لكل منها  تواليا، أي بنسبة قاربت 63% من مجموع محافظات الضفة، مشيرا إلى أن المواجهات وإلقاء الحجارة شكلت نسبة 72% من مجموع أعمال المقاومة، وشكلت العمليات المؤثرة كإطلاق النار والدهس وعمليات الطعن ومحاولات الطعن وإلقاء العبوات الناسفة والزجاجات الحارقة ما نسبته 11% من مجمل أعمال المقاومة، وتوزعت النسبة المتبقية على المقاومة الشعبية لاعتداءات المغتصبين، والقيام بتظاهرات ومسيرات مناهضة للاحتلال في الضفة والقدس.

فيسبوك