وكالات

قال مصدر أمني رفيع المستوى بوزارة الداخلية: إن الأجهزة الأمنية وضعت بالتنسيق مع القوات المسلحة خطة أمنية شاملة لتأمين رابع جلسات محاكمة الرئيس محمد مرسى، وقيادات جماعة الإخوان المسلمين في قضية "أحداث الاتحادية"، التي ستعقد اليوم بأكاديمية الشرطة.

وأضاف المصدر الأمني، في تصريح أوردته وكالة أنباء الشرق الأوسط، أن خطة التأمين سيشترك بها نحو 35 تشكيلا من قوات الأمن المركزي، و30 مجموعة قتالية، و44 عربة مدرعة ومصفحة.

وأشار إلى أن الخطة تتضمن تأمين نقل مرسي من محبسه بسجن برج العرب إلى مقر الأكاديمية والعكس، التي ستتم بواسطة مروحية هليكوبتر، وتأمين خطوط سير باقي المتهمين من محبسهم بمنطقة سجون طره، حيث سيتم نقلهم كالمعتاد بواسطة عربات مدرعة ترافقها مصفحات.

وتشمل خطة التأمين أيضا تأمين قاعة المحاكمة من الداخل قبل بدء الجلسة وعقب الانتهاء منها، وكذلك تأمين وصول هيئة المحكمة.

ويحاكم مرسي وعدد من قيادات الإخوان، أبرزهم عصام العريان ومحمد البلتاجي، بتهمة التحريض على قتل المتظاهرين السلميين أمام قصر الاتحادية الرئاسي في 5 ديسمبر 2012، على الرغم من أن أغلب الضحايا كانوا من جماعة الإخوان المسلمين.

ولفت المصدر الأمني إلى أنه سيتم نشر رجال الإدارة العامة لمباحث القاهرة ومفتشى الأمن العام حول أسوار الأكاديمية، لمنع وصول أى من عناصر تنظيم الإخوان إليها، بينما يقوم رجال الإدارة العامة للمرور ومرور القاهرة بإعداد محاور بديلة وتغيير بعض المسارات.

وحذر من أي محاولة لتهريب المتهمين أو اقتحام قاعة المحاكمة أو الاقتراب من منطقة سجون طره، مشددا على أن أى محاولة من ذلك القبيل ستواجه بكل حسم وقوة ووفقا للقانون.

وتضم قائمة المتهمين في القضية إلى جانب الرئيس السابق محمد مرسي، عصام العريان القيادي الإخواني، وأسعد شيخة نائب رئيس ديوان رئيس الجمهورية السابق، وأحمد عبد العاطي مدير مكتب مرسي، وأيمن عبد الرءوف مستشار الرئيس السابق، وعلاء حمزة، وعبد الرحمن عز وأحمد المغير، وجمال صابر، ومحمد البلتاجي، ووجدي غنيم، وأربعة آخرين.

وكان رئيس محكمة استئناف القاهرة قرر السبت الماضي تأجيل المحاكمة لجلسة 4 فبراير، لتشكيل لجنة فنية من هيئة الإذاعة والتلفزيون لفحص الفيديوهات المقدمة من النيابة للمحكمة عن الأحداث التي وقعت في محيط قصر الاتحادية.

Facebook Comments