قال دوجلاس كارسويل -النائب بمجلس العموم البريطاني-: أعتقد أن الحكومات الغربية أخطأت فى التعامل مع الانقلاب العسكرى في مصر، لقد ارتكبنا نفس الخطأ في أوغندا فى السبعينيات وفي بلدان أخرى حين أمسك الجيش بزمام السلطة، وظننا أننا نضفي الشرعية على القيادات العسكرية".

وأضاف -خلال جلسة التي عقدها المجلس لمناقشة مستقبل الاستقرار السياسي في ظل رئاسة قائد الانقلاب عبد الفتاح السيسى-: "أعتقد أننا أسأنا لأنفسنا ولشعوبنا ولشعوب الشرق الأوسط التي تتطلع إلى نفس الحرية والديمقراطية التي نعتبرها أمرا مفروغا منه هنا في الغرب".

ومن جانبه، قال جورج هنرى بيتر -المحامي البلجيكي خلال الجلسة-: لا يجب أن ننتظر الإفراج عن 638 شخصا المحكوم عليهم بالإعدام فى مصر، وأتمنى أن أكون مخطئا، لكن لا أمل في الإفراج عنهم، فالسلطة العسكرية تريد أن تعطي مثالا خاصة مع شخص مثل محمد بديع، ومن المؤكد أننا سنرى مزيدا من أحكام الإعدام مع حلول شهر يونيو المقبل".

وبحسب الجزيرة الإخبارية: استعرضت الجلسة أشكال انتهاكات حقوق الإنسان التى انتهكت في مصر، واستمعت إلى شهادة زوجة خالد القزاز -سكرتير الرئيس محمد مرسي- حول ظروف اعتقاله، وناقشت الجلسة الوضع القانوني للنظام الحاكم في مصر بعد الانتخابات المقرر إجراؤها هذا الشهر.

رابط الفيديو:

 

Facebook Comments