الحرية والعدالة: 

شهدت الانتخابات الأفغانية إقبالا كبيرا من جانب الناخبين لاختيار رئيس جديد خلفا للرئيس المنتهية ولايته حامد كرزاي حيث أغلقت مراكز الاقتراع في الانتخابات الرئاسية الأفغانية أبوابها منذ قليل في أول انتخابات في تاريخ البلاد تنتقل فيها السلطة بشكل ديمقراطي.

وتمت العملية الانتخابية بسلام في معظم المقار الانتخابية دون حدوث أعمال عنف على الرغم من تهديد حركة طالبان لإعاقة الانتخابات. 

وبلغ عدد اللجان التى أدلى الناخبون فيها بأصواتهم أكثر من 6 ألاف لجنة فرعية وانتشرت قوات الأمن في أرجاء العاصمة كابول وكافة الأقاليم الأفغانية لتأمين المقار ولمنع أي أعمال عنف. 

وشهدت الانتخابات اختيار رئيس جديد للبلاد في بالإضافة إلى انتخاب أعضاء المجالس المحلية في 34 إقليما أفغانيا في الوقت نفسه.

اصطف الناخبون أمام مراكز الاقتراع منذ الساعات الأولى من صباح اليوم للتصويت حيث يتنافس ثمانية مرشحين لخلافة الرئيس حامد كرزاي الذي يمنعه الدستور من السعي لشغل المنصب لفترة ثالثة على التوالي.

يخوض السباق الانتخابي ثمانية مرشحين، أبرزهم ثلاثة وزيرا الخارجية السابقين عبد الله عبد الله، وزلماي رسول، ووزير المالية السابق أشرف غاني أحمدزاي.

Facebook Comments