تقدم صحفي ببلاغ رسمي لهيئة الرقابة والتفتيش بوزارة الداخلية، لتعرضه لواقعة السب والقذف والضرب داخل ديوان قسم شرطة الأميرية، من قبل أمناء شرطة، واحتجزوه داخل حجز القسم وأجبروه على خلع ملابسه.

يقول أمير أحمد عبد الجواد -سكرتير التحرير بجريدة البحري- في شكواه إنه تعرض للتوقيف من قبل بعض أمناء الشرطة التابعين لقسم الأميرية بدائرة القسم بدعوى الاشتباه، وأبرز لهم هويته الشخصية التي تفيد بأنه محرر وسكرتير تحرير جريدة "البحري اليوم"، التي تصدر من المجلس الأعلى للصحافة، فقام أمناء الشرطة بالقبض عليه ووضعه في سيارة الشرطة التي توجهت إلى قسم شرطة الأميرية، وتم اقتياده إلى داخل ديوان القسم.

وأضاف: فوجئت بتعدي أمناء الشرطة عليّ بالضرب المبرح، والسب بأبشع الألفاظ، وقاموا بخلع ملابسي كاملة وواصلوا الضرب، لمدة ساعة ونصف.

Facebook Comments