قال هاني نوارة، مسئول التوثيق في أحداث رابعة: إن 37 جثة متفحمة فى مجزرة فض اعتصام رابعة لا يعبر عن عدد الجثث التي تفحمت بالكامل.
وأشار إلى أن مسجد الإمام كان مليئا بالجثث المفحمة جزئياً .
وأشار، خلال لقائه أمس عبر شاشة الجزيرة مباشر مصر , إلى أن هذا العدد هو تلك التي ذهبت مباشرةً للمشرحة.
وأكد أن عدد الشهداء الذين تم توثيقهم بالأسماء يفوق 2300 شهيد ناهيك عن المفقودين.
فى سياق متصل، قال مصطفى عزب، الباحث في المنظومة العربية لحقوق الإنسان بلندن: إن تقرير لجنة تقصي الحقائق لا يمت لمعايير الحياد بأي صلة، موضحًا أن هذا يظهر في طريقة تشكيل اللجنة وعدم تواصلها مع الطرف الممثل للضحايا وعدم إشارة تقريرها بأي شكل من الأشكال لدور القوات المسلحة في مجزرة فض الاعتصام.
وأشار إلى تضارب الأرقام التي وردت في التقرير والتي جاءت بشكل أكثر تطرفًا عن رواية وزارة الداخلية.
وأوضح عزب أن التقرير اعتمد على المعلومات ولم يعتمد على الأدلة، مؤكدا أن المستشار عمر مروان الذي شهد بانتهاكات الجيش والشرطة في ثورة يناير في تقارير سابقة للجان تقصي الحقائق لم يكن له حق التصويت في تلك اللجنة ولكنه كان عضوا فيها فقط.
 

Facebook Comments