قالت حركة المقاومة الإسلامية حماس: إن انهيار الائتلاف الصهيوني الحاكم وحل الكنيست (البرلمان الإسرائيلي)، دليل على حالة الإرباك التي يعيشها الكيان بعد حربه الأخيرة على غزة، وصمود المقاومة وفشله في تحقيق أي من أهدافه. واعتبر الناطق باسم الحركة فوزي برهوم، في بيان له ، اليوم الثلاثاء ، أن انهيار الائتلاف يكشف هشاشة الكيان الصهيوني والتركيبة السياسية والاجتماعية داخله، وقال إن حركته لا تراهن على أي فريق أو حزب صهيوني فكلهم وجوه لعملة واحدة.
كان الكنيست الصهيوني قد صادق مساء الإثنين بالإجماع بالقراءتين الثانية والثالثة على مشروع القانون الخاص بحله، تمهيدا لإجراء انتخابات عامة مبكرة في 17 مارس القادم.
يشار إلى أنه، وفي أعقاب حرب غزة الأخيرة، وما حققته المقاومة من صمود أسطوري، بدأ الائتلاف الصهيوني يتفكك ويتبادل الاتهامات عقب الهزيمة النكراء

Facebook Comments