اعترض المحامي شعبان سعيد -دفاع صحفيي الجزيرة- على فض الأحراز والفيديوهات في غيبة الدفاع، ودون دعوتهم إلى جلسة فض الأحراز الذي تم من قبل عضو اليسار بالمحكمة ولم يتم إخطار هيئة الدفاع أو المتهمين.

وأوضح أن هذا الإجراء يعد في القانون من إجراءات المحاكمة، والتي لا يجوز أن تنعقد هذه الجلسات في غيبة الدفاع والمتهم، وكان يتعين على المستشار دعوة الدفاع بمشاهده هذه الأشرطة لاسيما أنه متمسك بها ومشاهدتها حتي اليوم.

وأشار إلى أنه أرسل أكثر من زميل لمعرفه أوقات فض الأحراز ولم يتم إخبارنا بالوقت الذي تم فيه فض الأحراز، موضحا أن القانون يشترط دعوة الدفاع أو إعلامهم, مشيرا إلى أن الجلسات لا تستقيم ولا يجوز انعقادها في غياب الدفاع.

وصمم سعيد على أن هذا حق أصيل للدفاع واعترض على ما تم تفريغه في الجلسة السابقة، قائلا إن ما يسمعه هو تمتمة وعبارات غير مفهومة، وأن المهندس الفني قرر أن الصوت ردي جداً ولم يسمع من هذه الأسطوانات ما قراه مفرغا فيما بعد.

وطلب أولا فض الأحراز والأسطوانات المدمجه في مواجه الدفاع والمتهم، وأصر على أن موكليه تعرضوا لتعذيب، مشيرا إلى أن هيئة المحكمة كانت قد أمرت بتوقيع الكشف الطبي عليهم, ولذا فهو متمسك بورود تقرير الطب الشرعي ونتيجته للدفاع عن المتهمين.

وتمسك بمناقشة شهود الإثبات السادس والسابع والثامن وهم أعضاء اللجنة المنتدبة لفض الأحراز.

Facebook Comments