اتهمت منظمة العفو الدولية جيش الاحتلال الصهيوني بارتكاب جرائم حرب خلال عدوانه الأخير على قطاع غزة الصيف الفائت،
وطالبت بإجراء تحقيق دولي في هذه الاتهامات. وأكدت المنظمة في بيان صحفي نشرته، اليوم الثلاثاء، أن تدمير جيش الاحتلال في الأيام الأربعة الأخيرة من العدوان أربعة مبان يتألف كل منها من عدة طبقات يشكل انتهاكا للقانون الدولي الإنساني.
وقال فيليب لوثر، مدير منظمة العفو الدولية للشرق الأوسط وشمال إفريقيا: إن "كل العناصر التي بحوزتنا تظهر أن هذا التدمير على نطاق واسع تم عمدا وبدون أن يكون له أي مبرر عسكري" .
وأضاف أن التصريحات التي أدلى بها القادة العسكريون يومها تشير إلى أن تلك الهجمات كانت "عقابا جماعيا بحق سكان غزة"، وترمي إلى تدمير أرزاقهم.
وطالبت المنظمة بالسماح للمنظمات الحقوقية بدخول قطاع غزة، وبالسماح أيضا للجنة تابعة للأمم المتحدة بإجراء "تحقيق بلا عراقيل".
 

Facebook Comments