أصدرت جبهة علماء كفر الشيخ المنبثقة من جبهة علماء ضد الانقلاب، بيانها التأسيسي الأول، أكدت فيه علي تمسك علماء كفر الشيخ بمقاومة الظلم ورد الشرعية الي الشعب المصري، الذي خرج في 5 استحقاقات انتخابية اختار فيها نواب برلمانه بشقيه ورئيساً مدنياً لأول مرة في تاريخ البلاد وكذلك الموافقة علي دستور كتب بإرادة المصريين واستفتوا عليه.

وأوضحت الجبهة في بيانها الأول، أنها انطلقت بناء علي فهم العلماء لدورهم الملقي عليهم، امتثالاً لتعاليم الدين الاسلامي الحنيف، الذي يوجب علي علماء الامة تحمل مسئولياتهم في رفع الظلم والوقوف في وجه الظالمين .
وأكدت الجبهة، أن تدشين جبهة علماء كفرالشيخ ضد الانقلاب، يهدف إلى بدء موجة ثورية جديدة ، تؤرق مضاجع الظالمين، يقودها علماء الأمه ومن خلفهم كل أحرار وحرائر الشعب المصري، متوعدين ما وصفوهم بالانقلابيين بثورة شعبية عارمة، يقودها العلماء مشددين على أن ثورة العلماء لم تبدأ بعد، وأنه آن الأوان لأن يقود علماء الأمة، ثورة الشعب التي ستؤرق مضاجع الانقلابيين، وتمنعهم من النوم والراحة بعد اليوم.
وأعلن العلماء في بيانهم ، تبرأهم ممن وصفوهم، "أئمة الحرام وعلماء السلطان، الذين ضلوا وأضلوا علي علم ولم ينفعهم علمهم في تعريف معروف او انكار منكر" واستدل العلماء في بيانهم بقولة تعالي (أفرأيت من اتخذ إلهه هواه و أضله الله علي علم وختم على سمعه وقلبه وجعل علي بصره غشاوة فمن يهديه من بعد الله)وتعهد علماء كفر الشيخ، بإيضاح وبيان الرأي الشرعي، فيما يستجد من أحداث علي المستويين الداخلي والخارجي ، في ظل تواجد ما وصفوهم صنف من العلماء طمست بصائرهم وباعوا دينهم بدنيا غيرهم وآثروا رضا السلطان على رضا الرحمن حسب نص البيان .
وطالبت جبهة علماء كفرالشيخ ضد الانقلاب ، المجتمع المصري بالقيام بدورة وتحمل مسئوليه تجاه وطنة ودينة والاجيال التي يسرق مستقبلها علي يد من وصفهم البيان بثلة من الفاسدين الذين نهبوا خيرات الأمة قديما ثم عادوا بثوب جديد ليجرفوا الوطن من كل خير وفضيلة، بعدما فشلوا في إدارة البلاد، وتفاقمت أزمات الأمن والطاقة والمطالبات الفئوية التي اتخذها العسكر سبباً للانقلاب على الرئيس مرسي.
ودعا العلماء من وصفوهم بالمصلحين من أبناء الوطن ، بالتعاون للوصول الي طريق يعيد الحق إلى أهله وينهي كافة مظاهر الانقلاب، ويقتلع الفساد من جذوره ويقتص لدماء الشهداء ويحافظ علي هوية المجتمع ، وفي مقدمتهم طلاب الجامعات والمدارس.

 

 

Facebook Comments