قالت جماعة الإخوان المسلمين إن التسريبات التي يثتها قناة "مكملين" تثبت التواطؤ الإجرامي على الرئيس المنتخب بما يعد بحسب كل دساتير مصر عبر تاريخها الطويل جريمة خيانة عظمى لكل المتورطين فيها، مؤكدة أنه على الرغم من خطورة هذه التصريحات إلا أنها ليست مفاجئة للشعب المصري لأن من استحل الدماء والأعراض يرخص في عينه القانون والشرف العسكري.

وشددت الجماعة -في بيانها اليوم الثلاثاء- على أن الثورة لن تترك عصابة الانقلابيين بدون حساب، مستنكرة موقف الإعلاميين الموالين للانقلاب الذين يحتفي بهذه الجرائم ويرى ما فيها من خسة وخيانة نموذجا يحتذيه باقي الشعب وفي نفس الوقت ينفي صحتها أمام المحاكم وهي تلك المحاكم التي صارت نموذجا عالميا يضرب لانهيار قيم العدالة والقصاص.

 

نص البيان

تابع الإخوان المسلمون كما تابع الملايين حول العالم ما نشرته وسائل الإعلام من تسجيلات صوتية للقيادات المنقلبة على الشعب المصري. وبالرغم من خطورة هذه التصريحات إلا أنها ليست مفاجئة للشعب المصري لأن من استحل الدماء والأعراض يرخص في عينه القانون والشرف العسكري.

 

والانقلاب في إعلامه يحتفي بهذه الجرائم ويرى ما فيها من خسة وخيانة نموذجا يحتذيه باقي الشعب وفي نفس الوقت ينفي صحتها أمام المحاكم وهي تلك المحاكم التي صارت نموذجا عالميا يضرب لانهيار قيم العدالة والقصاص.

إن هذه التسريبات تثبت التواطؤ الإجرامي على الرئيس المنتخب بما يعد بحسب كل دساتير مصر عبر تاريخها الطويل جريمة خيانة عظمى لكل المتورطين فيها، وهو ما تنوي الثورة المنتصرة بإذن الله إنزال العقوبة المعروفة في حقهم.

وكما اعتدنا من عصابة الانقلاب بعد كل كارثة أو جريمة يتم افتضاحها بالسعي للعنف والتخريب والتفجير للتغطية.. فإننا نحذر العصابة المستولية على حكم مصر بالقوة من ارتكاب أي جرائم في القاهرة أو غيرها، خصوصا مع التزامن غير المسبوق في إغلاق السفارات الأجنبية بالقاهرة، بما يشي أنه ربما يكون غباء الانقلاب قد وصل لمستويات غير مسبوقة هذه المرة.

وعلى نفس المسار في التغطية على جرائمه فإن تصعيد الانقلاب حملته المسعورة ضد الشرفاء وعلماء الأمة، وآخرهم العلامة الجليل الدكتور يوسف القرضاوي، وأحكام الإعدام الجماعية لشرفاء الوطن لهو منهج كل المستبدين الدمويين عبر التاريخ الذين يستفزهم صوت الضمير ويؤرقهم تبيان العلماء.

كما أننا ندين الهيئات الدولية التي فشلت في ملاحقة مجرمي المجازر للشعب المصري الثابتة بالصوت والصورة في حين يطاردون عالما جليلا شهدت له الأمة بالعلم والعمل بناء على مذكرات يكتبها مجرمون منقلبون على شعوبهم.

والله أكبر… ولله الحمد

الإخوان المسلمون

القاهرة في 16 صفر هـ1436 الموافق 9 ديسمبر 2014م

Facebook Comments