في إطار الحرب النفسية التي تشنها حركات المقاومة الفلسطينية تجاه العدو الصهيوني ومستوطنيه، استعان شباب المقاومة بلحن أغنية «بشرة خير» للمطرب الإماراتي الانقلابي حسين الجسمي لضرب معنويات العدو الإسرائيلي وحث الفلسطنيين على التوحد للمقاومة.

وأطلق فريق «مشاعل باند» أغنية باللغة العبرية علي موقع «يوتيوب» علي أنغام أغنية «بشؤة خير»، تهدد الصهاينة بالإبادة والطرد من الآراضي المحتلة وتدمير كافة ألوية العسكرية، بأيدي رجال المقاومة البواسل في كافة المدن الفلسطينية.

 

وأظهر الفيديو مقاطع لعمليات قصف قامت بها حركات المقاومة في المواجهات العسكرية مع الصهاينة، ودهس المقدسيين للمستوطنين في المدينة المقدسة على خلفية التوتر في حرم الأقصى، وتُظهر مدي رعب الإسرائيليين أمام بسالة المقاومة.

 

الكليب الغنائي يبدأ بمشهد للشمعدان اليهودي وهو ينطفئ، وتساقط حجارة دومينو عليها شعارات ألوية ووحدات الجيش الإسرائيلي القتالية تباعا، علي وقع كلمات «أيها الصهاينة، سيأتي يوم تُعلّقون فيه على أعواد المشانق، لا تلوموا أحداً، فهذا مصير اخترتموه لأنفسكم».

 

وتواصل الأغنية: «قوم نادي عالغزاوي.. ليمزق لواء جفعاتي.. وشلداغ وناحال وجولاني.. لا تبق منهم جنديا»، «قوم نادي عالخليلي ليمحو لواء الكسندروني والبنجوريونين والشارونيين وكل صهاينة العالم .. نادي عالفلسطيني المقدسي والسخنيني واللداوي والجنيني لينضموا إلينا جميعا في قتال الصهاينة».

Facebook Comments