أحمد نبيوة 

قال عثمان إدريس، القيادي بالتحالف الوطني لدعم الشرعية بأسوان، إن الأزمة التي تمر بها أسوان الآن والتي راح ضحيتها حتي الآن ما يقرب من 24 قتيلا من العائلتين هي مشاجرة قديمة بين عائلتين وبدأت بمشاجرة بين أبناء العائلتين في أحد المدارس وبدأت بالعصي قبل أشهر قليلة ثم تطورت الأحداث إلى أن وصلت إلى ما فيه الآن.

وشدد إدريس، خلال اتصال هاتفي للجزيرة مباشر مصر، على أن المشاجرة الدائرة بين العائلات لا دخل للإخوان بها ولا تمت للتظاهرات من قريب أو بعيد، لافتا إلى أن الأمن حضر الأزمة من بدايتها ولم يتدخل لوقفها رغم تواجدهم وسط هذه المشاجرة.

حمل مسئولية هذه الدماء لقوات الجيش والشرطة التي تركت المشاجرة والقتل العمد ولم تتحرك لوقفها وتركوا ساحة المعركة وظلوا يتفرجون عن بعد، مؤكدا أن قوات الأمن يقومون بضرب التظاهرات وملاحقاتهم وضربهم في سويداء القلب لتعبيرهم عن آرائهم فقط ويقومون بتفريق الآلاف؛ بينما لم يستطيعوا تفريق عائلتين كادوا أن ينهوا على بعضهم في حضرة الأمن.

Facebook Comments