شددت أجهزة الانقلاب بالقاهرة من إجراءاتها، اليوم الثلاثاء، فى محيط حى السفارات بمنطقة جاردن سيتى لليوم الثالث على التوالى بعد تعليق الخدمات العامة بسفارتى كندا وبريطانيا وإغلاقهما حتى إشعار آخر. وكثفت قوات الأنقلاب ورجال المباحث والمرور من تواجدها بالمنطقة، خاصة أمام سفارتى كندا وبريطانيا، وعززت من الخدمات المكلفة بتأمين السفارتين بقوات إضافية وأفراد أمن سريين فى محيطهما.
وتمركزت قوتان لتأمين السفارة البريطانية، إحداهما بالقرب من البوابة الرئيسية للسفارة بشارع أحمد راغب من ناحية الكورنيش، والثانية فى نهاية الشارع بالتقاطع مع شارع إبراهيم باشا نجيب، فى الوقت الذى استمرت فيه قوات الأمن فى غلق شارع أحمد راغب الذى تقع به السفارة البريطانية، من اتجاه الكورنيش، وكذلك من داخل منطقة جاردن سيتى، ووضعت الحواجز الحديدية أمام حركة السيارات، وسمحت بمرور المواطنين.
لم يختلف الوضع الأمنى أمام السفارة الكندية، حيث تمركزت قوتان أمام مبنى السفارة، إحداهما تابعة لقوات أمن القاهرة، والثانية دورية أمنية تابعة لقسم قصر النيل، فى الوقت الذى سادت فيه حالة من الهدوء التام محيط السفارتين بحى جاردن سيتى فى ظل تواجد أمنى مكثف.
 

Facebook Comments