مرة أخرى عادت أزمة انقطاعات الكهرباء للظهور، حيث شهدت القاهرة والمحافظات موجة جديدة من الانقطاعات، كان أمس فى عيون المواطنين الإثنين الأسود أو المظلم . وقد أعلنت وزارة الكهرباء والطاقة المتجددة فى حكومة الانقلاب، تصاعد معدلات تخفيض الأحمال الكهربائية، مقارنة بالأسابيع الماضية، لتبلغ 2320 ميجاوات، مجددة مناشدتها المواطنين العمل على تخفيض استهلاكهم. 

‏وأوضحت الوزارة فى نشرتها اليومية، الثلاثاء ، أن أقصى حمل متوقع الثلاثاء يبلغ 22900 ‏ميجاوات، مشيرة إلى أن نقص كميات الوقود الذى يتم توريده لمحطات توليد الكهرباء هو السبب الرئيسى فى الانقطاعات التى شهدتها بعض المحافظات الإثنين. 

وقال جهاز تنظيم مرفق الكهرباء وحماية المستهلك: إن الفارق المتوقع بين الإنتاج والمتاح الثلاثاء بلغ 1830 ميجاوات، مشيرا إلى أن إجمالى تخفيض الأحمال الإثنين، بلغ 2630 ميجاوات بسبب نقص إمدادات الوقود، منها 2320 ميجاوات بفصل التيار، و310 ميجاوات بتخفيف الأحمال بالتنسيق مع المشتركين. 

وأشار الدكتور محمد اليمانى، المتحدث باسم وزارة كهرباء الإنقلاب، إلى أن المهندس أسامة عسران، نائب وزير الكهرباء فى حكومة محلب الانقلابية قد توجه إلى مجلس الوزراء، لبحث سبل إعادة تدفق الغاز مرة أخرى.

 

 

Facebook Comments