ﺃﺩﺕ ﺣﻜﻮﻣﺔ ﺍﻟﻮﻓﺎﻕ ﺍﻟﻔﻠﺴﻄﻴﻨﻴﺔ ﺍﻟﺠﺪﻳﺪﺓ ﺍﻟﻴﻤﻴﻦ ﻓﻲ ﺭﺍﻡ ﺍﻟﻠﻪ، ﺃﻣﺎﻡ ﺍﻟﺮﺋﻴﺲ ﻣﺤﻤﻮﺩ ﻋﺒﺎﺱ، بعد اتفاق حركتي حماس وفتح على تكليف رامي حمد الله على تشكيلها، كأﻭلى خطوات إﻧﻬﺎﺀ ﺍلخلاف بين الحركتين.

ﻭﻛﺎﻥ ﺍﻟﺠﺎﻧﺒﺎﻥ ﻗﺪ ﺗﻮﺻﻼ ﺑﻌﺪ ﺳﺎﻋﺎﺕ ﻣﻦ ﺍﻟﺘﺼﻌﻴﺪ ﺍﻹﻋﻼﻣﻲ ﺇﻟﻰ ﻫﺬﺍ ﺍﻻﺗﻔﺎﻕ، ﺑﻌﺪ ﺃﻥ ﻛﺎﺩ ﺍﻟﺨﻼﻑ ﺑﺸﺄﻥ ﺇﻟﻐﺎء وزارة الأسرى ﻭﻫﻮ ﻣﺎ ﺍﻗﺘﺮﺣﻪ ﻋﺒﺎﺱ، ﻳﻬﺪﺩ ﺗﺸﻜﻴﻞ ﺍﻟﺤﻜﻮﻣﺔ.

ﻭمن جانبهم تظاهر أنصار ﺣﻤﺎﺱ ﻓﻲ ﻏﺰﺓ، ﻣﻄﺎﻟﺒﻴﻦ ﺑﺒﻘﺎﺀ ﺍﻟﻮﺯﺍﺭﺓ ﺿﻤﻦ ﺗﺸﻜﻴﻠﺔ ﺍﻟﺤﻜﻮﻣﺔ ﺍﻟﺘﻮﺍﻓﻘﻴﺔ، ﺑﻌﺪ ﺇﻋﻼﻥ ﻋﺒﺎﺱ ﻧﻴﺘﻪ ﺷﻄﺐ ﻫﺬﻩ ﺍﻟﻮﺯﺍﺭﺓ ﻭﺗﺤﻮﻳﻠﻬﺎ ﺇﻟﻰ ﻫﻴﺌﺔ ﻣﻠﺤﻘﺔ ﺑﻤﻨﻈﻤﺔ ﺍﻟﺘﺤﺮﻳﺮ ﺍﻟﻔﻠﺴﻄﻴﻨﻴﺔ.

ﻣﻦ ﺟﻬﺘﻪ، ﺣﺬﺭ ﺭﺋﻴﺲ ﺍﻟﻮﺯﺭﺍﺀ ﺍﻹﺳﺮﺍﺋﻴﻠﻲ، ﺑﻨﻴﺎﻣﻴﻦ ﻧﺘﻨﻴﺎﻫﻮ، ﻗﺎﺩﺓ ﺍﻟﻌﺎﻟﻢ ﻣﻦ ﺍﻻﻧﺪﻓﺎﻉ ﻧﺤﻮ ﺍﻻﻋﺘﺮﺍﻑ ﺑﺎﻟﺤﻜﻮﻣﺔ ﺍﻟﺠﺪﻳﺪﺓ، ﺑﺴﺒﺐ ﻣﺸﺎﺭﻛﺔ ﺣﻤﺎﺱ ﻓﻴﻬﺎ، طالبا المجتمع الدولي بالتدخل وعدم احتضان الحكومة الوليدة .

Facebook Comments