تصاعدت وتيرة الإضرابات العمالية, وسط استمرار تجاهل حكومة الانقلاب الثانية لمطالب العمال، حيث واصل عمال النقل بالمظلات إضرابهم، بينما دخل عمال "سينكو" في اعتصام مفتوح احتجاجًا على فصل 9 من زملائهم، بينما منح عمال كهرباء الشرقية الإدارة مهلة للتراجع عن قرارات الفصل التعسفي لزملائهم، كما دخل عمال "مياه" العاشر من رمضان فى اعتصام للمطالبة بنقل تبعيتهم لجهاز المدينة مهددين بقطع المياه عنها.

وبالتزامن مع استمرار الأزمات العمالية دون حل انتشر خبر حول قرار الدكتورة ناهد العشري -وزيرة القوى العاملة والهجرة فى حكومة الانقلاب الثانية، لمجلس إدارة الاتحاد العام لنقابات عمال مصر، برئاسة الجبالي المراغي، كالنار في الهشيم.

ورغم بيان رسمي صدر من مكتب الوزيرة إلا ان قيادات عمال رفضت ذكر اسمها أكدت انها ما هي إلا محاولة لجس نبض العمال حول شرعية المجلس الحالي واستمرارية بقاءه من عدمه، في ظل انتهاء دوره بحشد العمال في انتخابات الرئاسة الهزلية وتوجيههم لصالح مرشح معين وبذلك انتهت فترة صلاحيتهم الافتراضية.

فمن جانبه، حمل طارق بحيرى، نائب رئيس النقابة المستقلة بهيئة النقل العام، اللواء هشام عطية، رئيس مجلس الادارة المسئولية كاملة عن إضرابات عمال النقل بالمظلات, بسبب اتخاذ قرارت متضاربة وغير مسئولة في الفترة الماضية مما اوجد عدم ثقة بينه وبين العاملين بالهيئة.

مرجعًا السبب في بدء عمال الهيئة الاضراب عن العمل داخل فرع المظلات بسبب عدم صرف يوم السبت والصادر له حكم قضائي لجميع العاملين بالهيئة وإلزام العاملين الذين لهم توصية طبية (عمل مؤقت) بالتحويل الى التامين (معاش مبكر) رغما عنهم والغاء متوسط الحوافز.

وأعلن البحيري عن تضامن فرع إمبابه الكامل مع زملائهم في فرع المظلات, مطالبا بسرعة التدخل قبل انتشار الاضراب في جميع الجراجات، مشيراً إلى ان العمال تتسأل اين قرارات اللجنة 975 والمنتهية فى2014/4/30 والتي كانت سببا في تعليق اضراب فبراير الماضي الذي اطاح بحكومة حازم الببلاوي.

فيما أعلن عمال شركة السويس العالمية للنترات عن دخولهم في اعتصام مفتوح، بعد أن عقدوا جمعية عمومية خارج أبواب الشركة احتجاجا على فصل 9 من زملائهم منهم 7 أعضاء لجنة نقابية، وأيضا رفض قرار الإدارة بغلق باب الشركة ومنع الوردية الأولى من دخول مقر عملهم، وفرض إجازة إجبارية على العمال.

في الوقت الذي امتنعت فيه الإدارة عن إرسال أتوبيسات نقل العمال لعملهم وأغلقت أبواب الشركة في وجههم، بعد أن انتقلوا على حسابهم الشخصي.

وقد قام العمال المفصولين بعمل عدد من المحاضر بقسم شرطة عتاقة ومديرية القوى العاملة بالسويس، ضد تعسف إدارة الشركة وفصلهم دون إبداء أسباب ودون تحقيق.

وحرر مجلس إدارة النقابة المفصول بالكامل، محضر اثبتوا فيه منعهم من دخول مقر النقابة لممارسة نشاطهم النقابي، مشيرين إلى وجود أوراق وأختام تخصهم ويحذرون من التلاعب في تلك الأوراق.

بينما دخل المئات من عمال شبكات ومحطات وإدارة التحصيل بمرفق مياه بمدينة العاشر من رمضان، في اعتصام مفتوح عن العمال على الأرصفة المواجهة لمحطة مياه المدينة، وذلك للمطالبة بنقل تبعيتهم من شركة مياه القاهرة الكبرى إلى جهاز العاشر من رمضان.

وهدد الـ 600 عامل بالتصعيد من اعتصامهم ما لم يكن هناك استجابة، بقطع المياه عن المناطق السكنية والصناعية وكذلك قطع طرق العاشر من رمضان إن لم يتم الاستجابة إلى مطالبهم المشروعة، وفي حالة عدم الاستجابة سيتم الدخول في إضراب عن الطعام.

كما منح المئات من عمال الكهرباء بالزقازيق محافظة الشرفية، الإدارة مهلة لحين النظر في مطالبهم التي سبق أن أعلنوا عنها والتي تتلخص في تراجع الإدرة عن قرارات فصل 5 من المحصلين وإيقاف حوالي 14 آخرين عن العمل بدون وجه حق.

وقرر العمال تأجيل وقفتهم التي كان من المقرر تنظيمها أمام مديرية الكهرباء اليوم الإثنين، وذلك بعد صرف الفواتير للمحصلين اليوم، مع وعود بحل مشكلة المفصولين. وسط حالة من سخط عمالي بالقطاعات المختلفة، نتيجة لتراجع القيادات عن تنظيم الوقفة والرضاء بالوعود التي قدمتها الإدارة.

كان العمال نظموا وقفة احتجاجية أمس الأحد أمام مقر الشركة القابضة احتجاجاً على القرارات سالفة الذكر.

Facebook Comments