قالت علا علي، شاهدة عيان: "إنه حتى الآن لم نستطع الحصول على جثمان الشهيدة رضا التي ارتقت، اليوم، برصاص الانقلابيين، ويتم مساومة أبوها بالموافقة على أن الفاعل مجهول، أو أن المسيرة هي التي أطلقت عليها الرصاص مقابل عدم تشريح جثمانها، مشيرة إلى أنه رغم رضوخ والدها لطلبات الانقلابيين إلا أنهم قاموا بتشريح الجثة.

وأضافت علا- في مداخلة مع "الجزيرة مباشر مصر"- أن رضا متزوجة ولديها خمس بنات وولدان ، وليس لها أي انتماء سياسي، وأنها خرجت من أجل الحق، مضيفة أنها صاحبت الشهيدة خلال المسيرة منذ صلاة الجمعة حتى لحظات مقتلها.

وأوضحت أن المسيرة فور وصولها إلى شارع "السنترال"، قامت مليشيات الانقلاب بالاعتداء على المسيرة بالرصاص الحي والخرطوش والغاز، فيما اختبأت هي والشهيدة وامرأة أخرى خلف سيارة، وأن الشهيدة "رضا" ظهر جزء من جسدها من خلف السيارة، فقام ضابط يستقل مدرعة تابعة للجيش بإطلاق دفعة خرطوش عليها فسقطت على الأرض، فقام بإطلاق دفعيتن أخرتين عليها وهو يضحك.

وأشارت إلى أنها ومعها عدد من المتظاهرين قاموا بحملها إلى المستشفى العام، حيث لفظت أنفاسها الاخيرة، لافتة إلى أنه ما من جزء في جسمها إلا وهو مصاب بالخرطوش، بعد أن أطلقت مدرعة الجيش ثلاث دفعات عليها.
 

Facebook Comments