الحرية والعدالة
قال أسامة مرسي نجل الرئيس مرسي : الوطنية هي المسار الذي لا يصح فيه إلا السعي لامتلاك الإرادات كاملة غير منقوصة دونما تزيّد أو ترخّص وهي الرادع للطغاة والضامن للحقوق والجامع للفرقاء.. إن الوطن مع الذل يفقد صفته ومن يواجه الطاغوت بصدر مفتوح هو من يعشق الوطن حقا أما الساكت عن حقه وحق غيره فهذا يبحث عن السكن لا عن الوطن .. وشتان بينهما

وأضاف عبر صفحته على موقع التواصل الاجتماعي فيس بوك : إذا كان القتل والعسف ومصادرة مصائر المصريين _وهو الحال الجاري في مصر الآن_ فبئس بها من وطنية .

وتابع : الوطنية عندنا هي تحديد الاختصاصات المؤسسية وإعلاء إرادة الناس عبر صناديق لا تعرف الظل وحفظ حرمة النفوس ودفع الأرواح دفاعا عن أهداف ومكتسبات ثورة المصريين التصحيحية ، أما عندهم فهي الالتفاف على الإرادة ومصادرة الآراء واعتماد لغة الدم وترويض الوطن الحر والسير خلف كل ناعق .

واستطرد : حب الوطن عندنا هو بمثابة تعبد إلى الله وتقرب اليه زلفى وهي القبلة التي من أجلها نستسيغ الظلم قدر حذرنا في المغانم ، أما حب الوطن عندهم تأليه الطغاة وحب الذات وارتكاب الموبقات وعبادة الشهوات وأن يكون الناس تبّعا غير ذوي كرامة ولا صفة يحيون سكارى تحت ساق عرش أحدهم .

وختم : الحرية هي الاقبال على منح الناس حقوقهم كاملة وان تنازلنا والنزول على إرادتهم وان اختلفنا وحفظ حرمات المصريين واحترام التقاليد والأعراف المتأصلة فيهم وأن ندستر هذه الحقوق لنحفظها رغما عنا لا طوعا فحسب ، أما عندهم فهي دم مهراق وكذب وتدليس ومكر بالليل والنهار واتخاذ الطغاة من دون الله أندادا يحبونهم كحب الله وهي الترخّص في الحقوق وكراهية كل عزيز كريم طعامه من فأسه وقراره من رأسه .

 

Facebook Comments