سخر رواد مواقع التواصل الاجتماعي من قيام قائد الانقلاب العسكري عبد الفتاح السيسي بإرسال طائرة عسكرية محملة بالمستلزمات الطبية المتعلقة بمواجهة فيروس كورونا إلى الولايات المتحدة الأمريكية، متسائلين: هل اكتفى المصريون من تلك المستلزمات؟ ولماذا لا يتم توزيعها على المستشفيات المصرية التي تعاني نقصا شديدا في تلك المستلزمات؟ أم أن البحث عن اللقطة أهم من حياة المصريين والاطقم الطبية؟

وكتب مروة إبراهيم: "والله العظيم في صحة مصر الجديدة يوم الاربعاء الماضي روحت اطعم حفيدتي لقيت المسؤلة عن التطعيم لابسة كمامة ومعهاش جوانتي في ايدها قولتلها فين الجوانتي قالت مافيش روحت لفيت علي ٣ صيدليات من بينهم صيدلية الشركة العربية للادوية ماكانش في في آخر صيدلية طلع الصيدلي عارفني اداني جوانتي واحد رجعت الصحة قلولي خلاص تعالي الاسبوع الجاي علشان يوم الاثنين اجازة…يعني الصحة بدون مستلزمات؟؟؟؟"، فيما  كتب ابو حسن :"هناك مواطنين عالقين بميناء ضبا ودولة الكويت يستحقون ان تنظروا إليهم أيضا".

وكتبت سلوى: "والله ما لقيه كمامه في الصيدليه"، فيما كتب عزوز فولي :"أبسط ياعم فرجت والحمد لله"، وكتبت أمنية ميهوب :"طيب وفروا المستلزمات الطبيه في المستشفيات الاول واحموا الطاقم الطبي اللي كل يوم بيزيد فيه عدد الاصابات وبعد كده ابقي ساعد الدول"، وكتب عز العربي :"طيب احنا عايزين كمامات ومش لاقيين"، وكتب ابو محمود رضوان :"كنت ارسلت الطيارة للعالقين في الصحراء".

وكتب حسن عمر:"طيب شوف الناس الا مرميه في الصحرا بقلها ٣٠يوم مش عارفين يروحو جتك وكسه"، فيما كتب محمد الجزار: "يا جدع جيب الناس المتغربه خلو عندكم دام"، وكتبت أم بلال السيد :"عامل زي الراجل اللي يبقي حنين وكريم ع الدنيا كلها ومنشفها ع مراته وعياله"، وكتب محمد الجنايني: "غزة اقرب"، وكتب مدحت سعد :"حد يقول للريس يبعت مساعدات لمستشفى الشامله بكفر الدوار بحيره حجر صحى علشان بيلموا تبرعات علشان الإمكانيات  ضعيفه".

وكتبت فتوح شمس الدين: "طيب نجيبوا المواطنين اللي عالقين في الكويت والسعودية وغيرها"، فيما كتبت روحية إمام: "وماله غلابة برضو وعمرو أديب قال زكاة عن صحتنا"، وكتبت عيشة زهار: "حاجه تجيب الشلل"، وكتب محمد حمدي الجوهري: "دمي ودموعى لاتكفى..لله الامر "، وكتب أكرم عزت :"طيب و العالقين في بقاع الارض.. اي طياره من الطيارات المجانيه إللي عماله توزع"، وكتب محمد عليوة:"احنا ما بقيناش نستغرب خلاص.. نظام واطي".

وكتب أشرف تاج الدين: "يا حرام.. أصلهم فقراء اوى"، فيما كتب عاصم أبو النور: "يا عم اقسم بالله انا بقالي يومين بلف علي كمامه ملاقي في الخر اشتريت واحده سوق سودا"، وكتب مودي محمد :"كان القرد نفع نفسه"، وكتبت مني بشير :"فى مصريين كتير معلقين مش لا قين باكله".

Facebook Comments