قال علي خفاجي – عضو التحالف الوطني لدعم الشرعية ورفض الانقلاب – إن مجزرة اليوم بمحافظة الفيوم وارتقاء شهيدين في جمعة "حاميها حراميها" جاءت بعد زيارة وزير الداخلية الانقلابي محمد إبراهيم الثلاثاء الماضي للفيوم.
وشدد خفاجي على أن الأرقام تؤكد أن في مصر فعلا "حميها حراميها"، لأن الجيش يعمل في وظيفة الداخلية وأن عدلي منصور المعين من قبل الانقلاب يمنع الطعن على عقود الحكومة ومعدل البطالة وصل إلى 14% وزيادة في الأسعار بلغت 20%.
وأشار إلى أن من هتافات الشارع اليوم: "غلو الزيت غلو السكر .. بكره تبيع عفش البيت"، ولفت إلى أن الاحتياطي النقدي كان 17 مليار دولا حين تم الانقلاب على الرئيس محمد مرسي ثم وصلت مساعدات بـ14 مليار دولار، لافتا إلى أن اليوم الاحتياطي 16 مليار دولا فقط بدلامن 31 مليار، فأين ذهبت هذه الأموال.
وشدد على أنه طالما الثوار في الشارع والحراك مستمر والصمود متواصل سيسقط الانقلاب وينكسر. 

Facebook Comments