أفتى الدكتور ياسر برهامي، نائب رئيس الدعوة السلفية، بأن تقبيل غير الزوج لسيدة لا يندرج في إطار وقائع الزنا، الأمر الذي اعتبره يغيِّب القصاص في تلك الحالة.

وقال برهامي – تصريحات لفضائية "mbc مصر"، مساء اليوم الجمعة،: "يجوز للرجل إذا رأى واقعة زنا أن يقتص لعرضه وشرفه ولا ذنب له على ذلك، ولكن في حالة القضاء هل ستقبل هذا الأمر، بالطبع لا، لأنه سيؤدي إلى الفوضى لأنه يتيح لأي شخص أن يقتل اثنين ويجردهما من ملابسهما بداعي ممارستهما للزنا، وبالتالي تطبيق الحدود يجب أن يكون من خلال الحاكم الشرعي".

وأضاف: "إذا أثبت الزوج أمام القاضي الشرعي بالشهود واقعة الزنا فلا عقاب له على قصاصه، وإذا اعترف أهالي القتيلين أنه وقعت حادثة زنا فليس لهم أن يطالبوا بالقصاص، لكن إذا لم يتعرف الأهل ولم تتواجد الشهود والأدلة فهذا أمر غير مكتمل، لأن الدعوة لا تقبل مجرَّدة".

يُذكر أن ردود أفعال واسعة وحالة من الجدل، صاحبت فتاوى برهامي، التي أجاز خلالها للزوج أن يترك زوجته تتعرض للاغتصاب، حال وجد من تدخله خطرًا علي حياته.

شاهد الفيديو:

http://www.youtube.com/watch?v=Ttv5Ka1w8n4

 

Facebook Comments