كشف تقرير إخباري بثه التليفزيون النمساوى "orf" تحت عنوان "23 قتيلا في اشتباكات بصعيد مصر" عن علاقة عبد افتاح السيسى قائد الانقلاب العسكرى بحادث الفتنة بين قبائل أسوان والذي تسبب فى مقتل 23 قتيلا من الطرفين وإصابة ما يزيد عن 70 من الطرفين، مؤكدا أن عبد الفتاح السيسي قائد الانقلاب الذي زار أسوان قبل الاشتباكات بساعات يحظى بدعم عائلة الدابودية.

وقال التقرير إن الاشتباكات بين قبيلتين تسببت فى حصيلة كبيرة من القتلى والمصابين وهو ما دفع محافظ اسوان الى طلب ارسال قوات من الجيش لمنطقة الاشتباكات لضبط الوضع الامنى والسيطرة على الموقف بعد فشل الشرطة فى السيطرة على الأحداث، لافتا الى أن السكان المحليين وجهوا لوما شديدا لقوات الشرطة لعدم تدخلها لفض الاشتباكات التى بدأت بسيطة وكان يمكن حلها الا ان تراخى قوات الأمن ساهم فى زيادة أعداد القتلى من الجانبين.

وحسب الجزيرة مباشر مصر ذكر التقرير أن شهود عيان قالوا لوكالة الانباء الفرنسية ووكالة اسوشيتد بر سان اشتباكات مسلحة اندلعت بين عائلتى الهلالية والنوبية أمس الجمعة فى منطقة السيل الجعبية فى أسوان واستمرت حتى السبت وسط تراخى من قوات الامن فى المنطقة الأشد خطورة وتوترا فى مصر .

وأضاف التقرير ان الاشتباكات بسبب كتابة الطرفين لعبارات مسيئة على الجدران وتشابك بالألفاظ المشينة واقتحام للمدارس وتطور المر لاستخدام الأسلحة ما تسبب فى وقوع قتلى بين الطرفين عددهم 23 قتيلا و70 جريحا .

 

Facebook Comments