أسوان : عبدالقادر عبدالباسط
أكد أحد الموظفين بالإدارة الصحية بمدينة إدفو بمحافظة أسوان، خلو الإدارة الصحية بمدينة إدفو والتي تبعد نحو أربعة كيلومترات تقريبا عن قرية العدوة، التى ظهرت بها حالات الملاريا من الأمصال الوقائية من العدوي .
يذكر أن عادل العدوى – وزير الصحة الإنقلابي، يصاحبه اللواء مصطفى يسرى محافظ أسوان الإنقلابي، صرحا لوسائل الإعلام بأن فرق المقاومة تواصل جهودها لمواجهة إنتشار مرض «الملاريا» الوبائى فى منطقة شرق مركز إدفو، من خلال 7 فرق مكافحة من وزارة الصحة منها فرقتان للتمشيط والفحص الوبائى لجميع سكان قرية العدوة والمناطق المجاورة لها .
فقمنا "الحرية والعدالة" بزيارة لأهل القرية – الذين أكدوا عدم إهتمام وزير الصحة في حكومة الإنقلاب، في الإستماع لشكاوي أبناء القرية، والأسباب التي أدت إلي إنتشار العدوي بينهم، حتي يستطيع الوقوف علي تلك العدوي وكيفية التخلص منها وما الذي أدي ﻹنتشارها .
وأضافوا: أن ما آثار حفيظتهم ما فعله الوزير الذي نظر إلي أحد المستنقعات الموجودة بالقرية، وقال للعاملين المتواجدين لردم البرك والمستنقعات "ربنا معاكم"، ثم غادر القرية.
ويتساءل أهالي العدوة : هل كان يجب على من يرغب فى أخذ الأمصال من أهالي إدفو، أن يقوم بزيارة إلى مقام الشيخ عبد السلام بقرية العدوة للحصول عليه، تأسيا بسيادة الوزير الذي ذهب إلي إحدى ساحات الطرق الصوفية القريبة من القرية، حيث إلتقطت له بعض الصور وغادر دون أن يعد أو يأمر بشئ يغير الأوضاع الصعبة.

Facebook Comments