أجلت محكمة جنايات القاهرة، المنعقدة في أكاديمية الشرطة، اليوم، المحاكمة الهزلية للرئيس الشرعي الدكتور محمد مرسي وآخرين في القضية الهزلية الملفقة المعروفة بـ"أحداث الاتحادية" لجلسة 16 ديسمبر لمرافعة دفاع الثالث عشر الدكتور محمد البلتاجي.

وكان علاء علم الدين -محامي أيمن هدهد- قال في مرافعته: رئيس الجمهورية شخص له احترامه وتقديره؛ لأنه يمثل الدولة، وتم الاعتداء عليه من أشخاص من الغوغاء.. هذا الاعتداء امتد إلى زوجة الرئيس ووالدته بألفاظ بذيئة، وثبت ذلك من أقوال الشهود، ومن بينهم ضباط الحرس الجمهوري الذين تركوهم ولم يقبضوا عليهم متلبسين بالجريمة.

جدير بالذكر أن ثمانية من الذين توفوا في تلك الليلة هم من أنصار الرئيس وجماعة الإخوان المسلمين، لم تدرج النيابة المصرية أسماء أي منهم في عريضة الدعوى، خوفا من انكشاف حقيقة الأحداث، كما لم تدرج النيابة قادة جبهة الإنقاذ الذين حرضوا على الأحداث.

وجهت النيابة إلى المعتقلين في القضية عدة تهم ملفقة منها: التحريض على ارتكاب جرائم القتل العمد مع سبق الإصرار، واستخدام العنف، والقبض على متظاهرين سلميين واحتجازهم دون وجه حق مع تعذيبهم، والتحريض علنًا في وسائل الإعلام على فض اعتصام لمعارضي الرئيس بالقوة، وهاجموا المعتصمين السلميين، واقتلعوا خيامهم وأحرقوها، وحملوا أسلحة نارية.

يحاكم إلى جانب الرئيس مرسي كل من: أسعد الشيخة، وأحمد عبد العاطي، وأيمن عبد الرءوف هدهد، وعلاء حمزة، ورضا الصاوي، ولملوم مكاوي، وعبد الحكيم إسماعيل، وهاني توفيق، وأحمد المغير، وعبد الرحمن عز الدين، وجمال صابر، ومحمد البلتاجي، وعصام العريان، ووجدي غنيم. 

Facebook Comments