الإسكندرية –ياسر حسن



طالبت ريم محمود الخضيرى الأبنة الكبرى لنائب رئيس محكمة النقض السابق أبرز زعماء حركة استقلال القضاء، فى عهد المخلوع، بالافراج عنه لأن سنه علي حد تعبيرها ليس خطرا علي الامن القومي!


جاء ذلك خلال المؤتمر الصحفي الذى عقد بمقر حزب مصر القوية بالاسكندرية مساء أمس السبت تحت عنوان"في بيتي معتقل" ، حيث تحدثت ريم محمود الخضيري عن ملابسات إجراءات القبض عليه، حيث أشارت أنه صدر امر ضبط واحضار للمستشار الخضيري للتحقيق معه، وقام المستشار بارسال محاميه لمعرفة أسباب التحقيق وتحدث مع وكيل النيابة وأكد علي حضوره للتحقيق معه .

وأضافت ريم ،تم القاء القبض عليه من مكتبة في سيدي جابر ولكن الاعلام قام بترويج الحادث كإن المستشار الخضيري هارب ومتخفي في احد الشقق "مكتبه" وتم اتهامه بتعذيب المواطنيين ، منوةً أنه أكبر المعتقلين سنا 75 سنه ثم تم تعديل الاتهام من تعذيب إلي المؤازرة والحث علي تعذيب المواطنيين.

وأوضحت أن هناك تعنت في الزيارة بالإضافة الى تم ترحيله إلي سجن طرة ثم إلي سجن العقرب رافضين أخذ المتعلقات الشخصية "ملابس ، أدوية" الخاصة به ،حيث أن المستشار مريض بالضغط والقلب وخشونة بالركبة .

وطالبت نجلة المستشار الخضيرى بالإفراج عن والدها حيث علم أقاربنا من الأعلام انه في احد المستشفيات نتيجة لعدم تلقيه العلاج وأنهم قاموا بالضغط عبر منظمات حقوق الانسان ، معلنين أن المستشار الخضيري يتم اغتياله ببطئ .

Facebook Comments