القليوبية – محمود شنقير:

طالبت حركة "وعي" للتثقيف السياسي بالقليوبية ، رئيس وزراء حكومة الإنقلاب ، بسرعة إقالة الدكتور محمد شاكر، وزير كهرباء الإنقلاب؛ بسبب الفشل الذريع في حل أزمة الكهرباء.

وقال محمد ناجى زاهى – المنسق العام لحركة وعى -: "إن أزمة الكهرباء عادت من جديد وبقوة أكثر من أي وقت سابق، وتعيش معظم قرى ومدن مصر في ظلام دامس معظم ساعات النهار، مشيرا الى إضاءة الشوارع بالنهار وقطع التيار الكهربائى عنها ليلا؛ مما يؤكد أن هناك خللًا في منظومة الكهرباء، ويحاسب عليها وزير الكهرباء وحده".

وأضاف أن: "أزمة الكهرباء في عهد الوزير الحالى فاقت التخيلات، مما خلق غضبًا لدى الأهالي في جميع محافظات مصر"، مطالبًا بإقالة وزير الكهرباء، بعد أن أدى انقطاع التيار الكهربائى إلى خسائر مالية، خاصة لأصحاب المصانع والورش، بالإضافة إلى انتشار السرقات بالحقول وحظائر الماشية، فضلًا عن وقوع حوادث مرورية بالطرق التي تربط بين القرى.
وأشار ناجى إلى أن عدد ساعات انقطاع التيار الكهربائى في قرى مصر والمدن يصل في بعض الأحيان إلى 6 ساعات متواصلة، مع تجديد الانقطاع للتيار في أوقات مختلفة.
وأكد أن: أزمة الكهرباء أدت إلى غلق مصانع وورش، كما تسببت في توقف محطات مياه الشرب، واضطرار الأهالي لشراء المياه المعدنية، علاوة على إتلاف الأجهزة الكهربائية، والخاسر الوحيد في كل المراحل هو المواطن البسيط.

وأوضح المنسق العام للحركة أن مبدأ إقالة وزير الكهرباء يأتى بدافع أنه عاجز عن حل الأزمة التي تعيشها البلاد.
وقال: "إن زيادة أسعار الكهرباء والبنزين والوقود بشكل عام التي تسعى حكومة الإنقلاب لتطبيقها الآن، ستؤدي لرفع أسعار السلع والخدمات، الأمر الذي سيتحمله في نهاية الأمر المواطن البسيط محدود الدخل"، لافتًا إلى أن ارتفاع أسعار الكهرباء سينعكس مباشرة على أسعار السلع، وهو أمر سيعاني منه الفقراء وليس الأغنياء.
يذكر أن قري القليوبية تعاني من إنقطاع التيار الكهربائي منذ انقلاب الثالث من يوليو 2013 بصفة يومية تتراوح بين "5 – 3 " مرات مما تسبب في حاله من الظلام الداكن لمدة تصل الى 10 ساعات مما ادى إلى غضب مواطنى القليوبية الذين طالبوا بسرعة إيجاد حل لإنهاء الأزمة فى ظل قرب مواعيد إمتحانات طلاب المدارس .
واكد المواطنون ان هناك غياب فى العداله فى قطع الكهرباء وتخفيف الاحمال حيث يتم قطع الكهرباء فى القرى ساعات طويله وفى المناطق الراقية دقائق معدودة بما يرهق ميزانيتهم فى شراء الكشافات والشموع التى قد تسبب كوارث وحرائق فى منازلهم
فيما ارتفعت اسعار ماكينات توليد الكهرباء وكشافات الإضاءة وشهدت اسواقها رواجها كبيرا واستغل التجار الازمة فى رفع اسعارها.
 

Facebook Comments