تقدمت النقابة المستقلة للعاملين بمستشفى قصر العيني الفرنساوي، اليوم الأحد، لرئيس مجلس الإدارة الدكتور تيمور مصطفى، بعد تعرض قسم التمريض للاعتداء والسبّ والقذف من المرضى على خلفية ضعف الخدمة المقدمة نتيجة سوء الإدارة الحالية.

وكشفت النقابة عن وصول إجمالي المديونية إلى 100 مليون جنيه بسبب ضعف وتباطؤ الخدمة داخل المستشفى، وأهمها نقص المستلزمات والأدوية، والحالة المتردية للنظافة بالمستشفى ونقص خامات النظافة، وعدم وجود صيانة للمبنى، وعدم تعاون الأمن مع التمريض عند الاستغاثة به، والزيارة المفتوحة طوال ساعات اليوم مما يؤدى إلى تعطيل عمل التمريض، إضافة إلى نقص العلاج والأطباء. 

Facebook Comments