سادت حالة من الهدوء الحذر في منطقة السيل بمدينة أسوان والتي شهدت اشتباكات دامية على مدار اليومين الماضيين بين قبيلتي الهلايل والدابودية ونتج عنها مقتل وإصابة ما يقرب من 70 شخص.

يأتي ذلك وسط وجود أمني مكثف من قوات الجيش وتأمين كامل لمداخل مدينة أسوان ومدخل منطقة الاشتباكات.

وارتفعت حصيلة ضحايا الاشتباكات بين القبيلتين إلى 25 قتيلاً، بعد العثور على جثة متفحمة، صباح اليوم الأحد، حيث انتقلت سيارة إسعاف لنقل جثة أحد ضحايا أمس، إلى مشرحة أسوان العمومية.

وكانت الخلافات بين العائلتين قد نشأت يوم الأربعاء الماضي، وتجددت مرة أخرى أثناء جلسة الصلح وتم استخدام السلاح، فيما أشار مدير الأمن، في تصريحات سابقة له، إلى أن الخلاف بين العائلتين ليس له أبعاد سياسية، ولكنه بسبب معاكسة إحدى البنات.
 

Facebook Comments