فى الوقت الذي تشغل فيه سلطات الانقلاب الرأي العام بالفتاوي والراقصات, يستمر العمال فى مختلف الشركات بإعلان اعتصامهم, فيما تواجه بعض الشركات إضراب العمال بالتصفية والتسريح, بينما تقضي بعضها على عمالها بالقتل بإجبارهم على العمل على معدات متهالكة تعرض حياتهم للخطر.
فقد قررت إدارة الشركة الوطنية للزيوت النباتية "كارجيل" تصفية عمال الشركة المضربين والمعتصمين منذ ما يقرب من 5 أشهر عن العمل داخل مقر الشركة ببرج العرب، وذلك بعد إصرار العمال على موقفهم بعدم فض الإضراب إلا بعد إلغاء كل قرارات الفصل التي صدرت ضد العمال عقابا لهم على المطالبة بحقوقهم، والبالغ عددهم 76 من أصل 134، ورفع الجزاءات التي تم توقيعها على العاملين في الفترة السابقة والتي تمت بصورة متعسفة ودون الالتزام بالقانون.
وكذلك تنفيذ باقي اتفاقية 1/4/2013 فورا، والمبرمة مع العاملين متمثلين في اللجنة النقابية، ورفع التقييم الخاص بصرف حافز الاداء لعدم قانونيته وسوء استخدامه من قبل الادارة مع العاملين، وتفعيل لائحة تنظيم العمل الأساسي للشركة فيما يتعلق بالإثابة الجزاءات ليعرف العاملون ما لهم وما عليهم طبقا للقانون.
وفى سياق متصل, قرر عمال فندق "مينا هاوس" المضربون منذ 20 يوم، التصعيد من إضرابهم واعتصامهم عن العمل في بخروجهم للتظاهر أمام مجلس الوزراء غداً الأحد، للمطالبة بصرف نسبة 12% خدمة، وفقا للرواتب المتفاوتة بين الموظفين بما يحقق العدالة، وتطبيق لائحة عمل على عمال وموظفي الفندق تختلف عن لائحة موظفي شركة الإدارة وحدد العمال مطلبهم أن يكون التعامل بنفس لائحة الشركة.
كما قرر العشرات من عمال شركة "النيل للطرق والكباري" التوقف عن العمل ابتداء من صباح اليوم السبت، احتجاجاً على وفاة زميلاً لهم إثر سقوط مولد كهربائي أثناء تحميله بسبب تهالك المعدات وعدم وجود معده للتحميل، وعدم وجود سيارة إسعاف داخل الورش المركزية، ونُقل إلى المستشفى بواسطة سيارة نقل بشكل غير آدمي، الأمر الذي أثار حفيظة العمال.
وقام العمال بالاعتصام داخل الورش المركزية، وللتأكيد أيضاً على مطالبهم القديمة التي لم تنفذ، مثل علاوة 35%، وإعادة هيكلة الحافز ومحاربة الفساد وإلغاء سيارات نقل العمال بالإيجار وشراء سيارات اتوبيسات لنقل عمال الورش المركزية بالسواح.
 

Facebook Comments