أحمد نبيوة

قال الدكتور جمال حشمت – عضو لجنة الأمن القومي والشئون الخارجية بمجلس الشورى – إن الانقلابي عدلي منصور قبل أن يكون صورة لقائد الانقلاب علد الفتاح السيسي يصدر من خلالها كافة الجرائم والاحكام القمعية وهو ما يعد جريمتين في حق الوطن لكونه قاضيا ورئيسا لاكبر محكمة في مصر.

وأضاف حشمت – خلال لقائه عبر سكايب ببرنامج مصر الليلة على الجزيرة مباشر مصر – أن كل القرارات التي أصدرها منصور جرائم في حق الانسانية وعلى رأسها قرار مد الحبس الاحتياطي وان أبناء الشرعية يحملونه كل قطرة دماء نزفت ومسئولية كل شاب عذب في سجون الانقلاب العسكري، مؤكدا ان من القرارات الخطيرة أيضا قانون التظاهر.

وأشار القيادي بالتحالف الوطني لدعم الشرعية ، إلى أن أسوأ قرار اتخذه منصور هو ان قبل بان يكون ستاراً لهذا الخراب والانقلاب وانه لا يمكن ان يعود الي منصة القضاء مرة ثانية، ويجب أن يحاكم بجرائم ضد الانسانية لأنه المسئول الأول سياسيا على جرائم ما بعد الانقلاب من قتل وإصابة وتعذيب واعتقال الآلاف من ابناء الوطن.

من جانبه قال ياسر الهواري – القيادي بجبهة الانقاذ – إن فض اعتصام رابعة العدوية أكبر كارثة في تاريخ مصر، مؤكداً أن فترة الحكم في عهد الرئيس المعين عدلي منصور عبارة عن سلسلة من الأخطاء، مشيراً إلى أن أخطر قرار أصدره عدلي منصور هو التصديق على قانون التظاهر الذي راح ضحيته الكثير، وغيرها من القرارات الخطيرة

Facebook Comments