دعت اللجنة الحكومية لكسر الحصار، المجتمع الدولي للتحرك الفوري والعاجل لكسر الحصار، الذي يفرضه الاحتلال "الصهيوني" على قطاع غزة، منذ ثماني سنوات، وإنهاء معاناة أهالي القطاع.
وقال حمدي شعت – رئيس اللجنة في تصريح صحفي اليوم بمناسبة الذكرى 66 للإعلان العالمي لحقوق الإنسان- : "لا يعقل أن يبقى المجتمع الدولي ومؤسسات حقوق الإنسان الدولية صامتة، إزاء ما يمارس ضد الشعب الفلسطيني من انتهاكات لحقوق الإنسان".
وأضاف: إن العالم يحتفل بتلك المناسبة، وما زالت آلاف الأسر الفلسطينية التي هدمت بيوتها جراء العدوان الأخير على قطاع غزة، تعيش في العراء بلا مأوى؛ مطالبًا كافة الجهات التحرك السريع والفوري لإعادة ما دمره الاحتلال.
وأشار شعت إلى أن المناسبة العالمية تمر في ظل استمرار انتهاك حقوق الشعب الفلسطيني، التي أقرها الإعلان العالمي لحقوق الإنسان من صحة وتعليم وحرية تنقل، وفي توفير حياة كريمة، وحتى توفير مأوى.
وحذر من وصول القطاع إلى نقطة اللاعودة، وحلول كارثة حقيقية، في حال استمر الحصار، وإغلاق المعابر، خاصة معبر رفح الذي يعد البوابة الوحيدة التي تربط القطاع بالعالم الخارجي.

 

Facebook Comments