أحمد أبوزيد

عبرت الخبيرة الإعلامية د. كارولا ريشتر -الأستاذ المساعد لمادة الاتصال الدولى بجامعة برلين الحرة- عن استغرابها الشديد من الإعلام المصرى الذى رفض الحرية الممنوحة له فى عهد الرئيس محمد مرسى، وعاد فى فترة الانقلاب العسكرى إلى العمل بآليات تأمين الحكم السلطوى القديمة.

وكشفت ريشتر -فى مقال نقدى، ترجمه ونشره مؤخرًا موقع قنطرة الألمانى- عن حقيقة دور الإعلام فى المعركة بين العسكر والثوار، التى توجت بصناعة مشهد احتجاجى مؤيد للانقلاب، مؤكدة أن ما قاله الإخوان المسلمين من أن الإعلام حشد الرأى العام ضد حكمهم "صحيح للغاية".

واعتبرت الباحثة أن دعم رجل أعمال النظام السابق نجيب ساويرس المالى واللوجستى لحركة جمع التواقيع المناوئة للرئيس مرسى والمعروفة باسم (تمرد) دليل على مدى استغلال الإعلام من أجل المصالح الفردية.

وأكدت أن سبب "نجاح الجيش فى السيطرة على وسائل الإعلام هو "التفكير التحزبى والترويج للمصالح الفردية المتجذرين أساسا فى الهياكل الإعلامية ولدى النخب السياسية والعسكرية والاقتصادية فى البلاد كجزء من ثقافة الإعلام".

 

 

Facebook Comments