أعلن الرئيس الأمريكي دونالد ترمب، الخميس، تطبيع العلاقات بين الإمارات والكيان الصهيوني ووصف ترمب هذا الاتفاق بالتاريخي.

وقالت صحيفة إسرائيل اليوم المقربة من رئيس الوزراء الصهيوني بنيامين نتنياهو إن نتنياهو زار الإمارات سرا مرتين على الأقل وأجرى محادثات مع مسئولين إماراتيين استمرت ساعات عدة ضمن الاتصالات لصياغة تطبيع العلاقات.

وذكرت الصحيفة أن الإعلان عن تطبيع العلاقات سبقته خطوات عديدة لبناء الثقة ووجه نتنياهو الشكر لرئيس الموساد يوسي كوهين على دوره المهم في تحقيق ما سماه الإنجاز التاريخي.

في السياق أفادت القناة الثانية عشرة الصهيونية بأن وفدا صهيونيا رفيعا سيتوجه الأسبوع المقبل إلى الإمارات في إطار اتفاق تطبيع العلاقات معها ونقلت القناة عن مسئول صهيوني كبير لم تسمه أن الوفد سيلتقي مسئولين كبارا بالحكومة الإماراتية للتحضير لتوقيع اتفاق تطبيع العلاقات المتوقع في غضون عدة أسابيع.

 

فداحة الجريمة

من جانبه قال أمين سر اللجنة التنفيذية بمنظمة التحرير الفلسطينية صائب عريقات إن السلطة الفلسطينية فوجئت بفداحة الخطوة التي أقدمت عليها الإمارات بتطبيع علاقاتها مع الكيان الصهيوني، مؤكدا أن الاتفاق دمر مبادرة السلام العربية وحقوق الفلسطينيين مجانا.

واستنكر عريقات ربط أبوظبي قرارها بخطة الضم الصهيونية وقال إن السلام لن يتحقق إلا بانتهاء الاحتلال الصهيوني ولن نسمح لأي جهة أن تتحدث باسمنا وأكد أن السلام يبدأ بإنهاء الاحتلال وليس بالتطبيع وتبادل السفراء، موضحا "طلبنا من جامعة الدول العربية عقد اجتماع عاجل لوزراء الخارجية لبحث الاتفاق الإماراتي الصهيوني، وتساءل عريقات: ما الذي تجنيه الإمارات من المكافأة التي قدمتها إلى الكيان الصهيوني.

وقال الكاتب الأمريكي توماس فريدمان في مقال له بصحيفة نيويورك تايمز الأمريكية عن هذا الاتفاق ليس بحجم زيارة الرئيس المصري الأسبق أنور السادات للقدس عام 1977 ولا مصافحة الرئيس الفلسطيني السابق ياسر عرفات لإسحاق رابين عام 1993 لكنه قريب منهما ووصفه بأنه زلزال جيوسياسي ضرب منطقة الشرق الأوسط.

 

تعليق العلاقات

في السياق أعلن الرئيس التركي رجب طيب أردوغان أن بلاده تبحث تعليق العلاقات الدبلوماسية مع الإمارات على خلفية اتفاقية التطبيع بين أبوظبي والصهاينة، في حين اعتبرت إيران أن الإمارات أصبحت مركزا للتجسس على المنطقة.   

الدكتور نبيل شعث مستشار الرئيس الفلسطيني للعلاقات الدولية، رأى أن الاتفاق على تطبيع العلاقات بين الإمارات والكيان الصهيوني كان مفاجئا ولم يكن متوقعا من الإمارات خيانة القضية الفلسطينية خاصة في عهد بنيامين نتنياهو أسوأ من شغل منصب رئيس الوزراء الصهيوني ودونالد ترمب أسوأ من شغل منصب رئيس أمريكا.

وأضاف شعث في مداخلة لبرنامج كل الأبعاد على فضائية "وطن"، أن مصر عندما وقعت اتفاق السلام مع الاحتلال كان بهدف استرداد سيناء التي تبلغ مساحتها ضعف مساحة فلسطين وكذلك حصلت الأردن على تنازلات، متسائلا: ما الذي استردته الإمارات بتقديم نفسها لخيانة القضية الفلسطينية وللتطبيع الكامل مع الصهاينة أمنيا واقتصاديا وسياسيا في الوقت الذي تحتل فيه فلسطين وتنتهك حقوق شعبها.

وأوضح شعث أن توقيع الإمارات اتفاق التطبيع مع الكيان الصهيوني استخفاف كبير بالجامعة العربية وبعملية السلام العربية، مضيفا أن الوضع العربي المهان الآن والوضع الدولي صاحب القطب الأوحد ووجود نتنياهو في السلطة جعل الإمارات تتجرأ وتحول التطبيع السري إلى العلن.

ولفت شعث إلى أن اللهجة القوية التي أدانت بها السلطة الفلسطينية خطوة التطبيع تأتي لاستباق ما قد تقوم به دول عربية أخرى من التطبيع مع الاحتلال خاصة مع تأييد عدد من الدول العربية للخطوة بزعم أن التطبيع قد يثني نتنياهو عن خطوة ضم الأراضي الفلسطينية لكن نتنياهو صفع الجميع وسارع إلى تكذيبهم.

 

كشف المستور

بدوره قال مشير المصري المتحدث باسم الكتلة البرلمانية لحركة حماس، إن الاتفاق الإماراتي الصهيوني يتجاوز فكرة التطبيع لأن التطبيع الإماراتي الصهيوني على مستوى النظام وبعض الأفراد مع الكيان الصهيوني قديم، وما حدث هو كشف المستور وسقوط الأقنعة واليوم يتم التجاوز من خلال هذا التطابق مع سياسات الاحتلال في المنطقة ومحاولة تجميل صورته وتحسين وجهه القبيح بل يشكل أكثر من ذلك من خلال القتال في جانب الاحتلال على حساب حقوقنا التاريخية وثوابتنا الوطنية ليأتي في سياق تطبيق صفقة القرن على أرض الواقع.

وأضاف في مداخلة لبرنامج كل الأبعاد على قناة وطن، أن المبرر الذي ساقه النظام الإماراتي بأن الهدف من وراء التطبيع وقف ضم الاحتلال الضفة الغربية كذبه نتنياهو والممارسة على أرض الواقع تكذب أبوظبي فالسياسة الصهيونية قائمة على الجشع والقمع وقضم المزيد من الأرضي هي سيدة الموقف في هذا الاتجاه.

وأوضح المصري أن قرار التطبيع يعد خروجا على القرار العربي بناء على قمة بيروت ومبادرة السلام العربية ويعد تشجيعا وفتح للأبواب الموصدة للعديد من الدول سواء التي أيدت هذا القرار أو التي صمتت عن هذا الاتفاق وربما تسير في الفلك الإماراتي الشيطاني باتجاه الهرولة نحو نسج العلاقات مع العدو الصهيوني ووضع الاحتلال كجزء من نسيج المنطقة العربية وانه مقوم من مقومات حالة الاستقرار في المنطقة في مفارقة غريبة.

وأشار المصري إلى صمام الأمان لإفشال ومواجهة كل هذه المخططات الرامية لتصفية القضية الفلسطينية أو حالة الهرولة في التطبيع مع العدو الصهيوني وإقامة تحالفات وعلاقات مع الكيان على حساب حقوقنا التاريخية وثوابتنا الوطنية هو وحدة الموقف الفلسطيني، واليوم هناك إجماع على رفض القرار الإماراتي وهذا يشكل حاجزا منيعا يمنع أي طرف من المساس بحقوقنا وثوابتنا التاريخية.

ولفت المصري إلى أن الفرصة باتت سانحة لكل وطني للهرولة في اتجاه المصالحة وترتيب البيت الفلسطيني وتوحيد شعبنا على قاعدة الحقوق التاريخية والثوابت الوطنية لمواجهة كل التحديات التي تمر بها القضية الفلسطينية، مضيفا أن اتصال إسماعيل هنية رئيس المكتب السياسي لحركة حماس بالرئيس محمود عباس خطوة في هذا الاتجاه لاستثمار هذه اللحظة التاريخية لتوحيد الموقف لمواجهة صفقة القرن.                 

    

Facebook Comments