كشف استطلاع أجرته صحيفة "واشنطن بوست" الأمريكية أن أكثر من ثلثي الرافضين للانقلاب العسكري ومستمرون في الاحتجاجات ضده ليسوا من جماعة الإخوان المسلمين بينما تنتمى نسبة 33% ممن شملهم الاستطلاع منتمين لجماعة الإخوان.

وأضافت الصحيفة في تقريرها المنشور أمس أن الاستطلاع شمل سؤال 300 ناشط رافض للانقلاب العسكري بهدف التعرف على أسباب رفضهم للانقلاب واستمرارهم في التظاهر في ظروف شديدة الخطورة في ظل الحملة القمعية التي تمارسها قوات الشرطة والجيش ضد المتظاهرين مشيرة إلى أن استطلاع الصحيفة يأتي أيضا للتعرف على انتمائتهم السياسية وتوجهاتهم الفكرية.

وتابعت الصحيفة أن نتائج هذا الاستطلاع الذي أجري عبر شبكة الانترنت و المكون من 27 سؤال كشفت عن مفاجآت عديدة حيث تبين عند سؤال المشاركين في الاستطلاع عن مدى التزامهم الديني أنه مقارب جدا لنفس النسبة التي رصدتها الصحيفة في استطلاع آخر شمل ناشطين مناهضين للرئيس المخلوع حسني مبارك.

وعن دوافع النشطاء في النزول والاحتجاج ضد الانقلاب العسكري والتي اتفق عليها المنتمين للإخوان المسلمين والنشطاء الآخرين جاء ابداء التضامن مع الضحايا في المرتبة الأولى يليها استكمال أهداف ثورة 25 يناير ثم دعم الرئيس المنتخب محمد مرسي.
 

Facebook Comments