أدانت الجماعة الإسلامية وحزب البناء والتنمية، قيام ميليشيات الانقلاب باعتقال محسن بكري مسئول الجماعة بمحافظة الإسكندرية، مؤكدين أن ذلك يأتي ضمن سلسلة الاتهامات الملفقة لأعضاء وقيادات الجماعة مؤيدي الشرعية ورافضي الانقلاب .
وقال أحمد حسني – القيادي بالجماعة الإسلامية- إن محسن بكري مسئول الجماعة بالإسكندرية عندما تم اعقتاله كان في طريقه إلى ماليزيا لمتابعة بعض المسائل الخاصة بأعماله التجارية ليس أكثر، وأشار إلى أنه فوجئ أثناء إنهاء إجراءات سفره بالقبض عليه بدعوى أنه مطلوب على ذمة قضية في الإسكندرية، وأنه سيعرض اليوم على النيابة.
وأوضح حسني لموقع "مصر العربية" أنه ليس هناك معلومات بعد عن طبيعة القضية المطلوب على ذمتها، معربًا عن خشيته أن تكون هذه القضية من ضمن حملة البلاغات الظالمة والكيدية التي يتعرض لها مؤيدي الشرعية.
وكانت قوات أمن الانقلاب قد ألقت القبض على محسن بكري مسئول الجماعة الإسلامية بالإسكندرية، أثناء اتجاهه إلى عمان ومنها الى ماليزيا، حيث قالوا إن اسمه مدرج على قوائم الممنوعين من السفر.

Facebook Comments