تصدر هاشتاج #ادعم_الأزهر موقع التواصل الاجتماعي للتغريدات القصيرة "تويتر" قبيل إعلان سحب قانون تنظيم دار الإفتاء قبل التصويت عليه في البرلمان، وذلك بعد معركة خاضها الأزهر وشيخه أحمد الطيب دفاعًا عن استقلاليته ورفضًا لتهميشه وتقليص دوره فخرج منها منتصرًا، برأي المراقبين.

وقال حساب "اعمل ثورة": "لا تطأطئ النفس المؤمنة بحضرة الباطل، ولا تصمت مع القدرة، فالسكوت علامة نقص العزّة. لقد حدّثنا ﷲ عن المنافقين المائلين إلى الكفار: "أيبتغون عندهم العزة، فإن العزة لله جميعا. وقد نزّل عليكم في الكتاب أن إذا سمعتم آيات ﷲ يُكفر بها ويُستهزأ بها فلا تقعدوا معهم".

 

وعن مكانة الأزهر كتبت "حفصة بنت عمر"، "أنا ابن الأزهر الحاني، أنا الإسلام رباني، أنا من جئت للدنيا، لأرفع شأن أوطاني، كتاب الله أحمله، ولا أرضى به ثاني".

واقتبست أيضا شعرا فكتبت "قم في فم الدنيا وحيِّي الأزهرا..وانثر على سمع الزمان الجوهرًا.. كان وسيظل الأزهر منظمة دينية تخضع فقط لشرع الله وليس على هوى خائن".

وأضاف "بياع الأمل"، "حد يعرف دا الهدف رقم كام اللي يسجلة شيخ الأزهر في مرمي بلحة الموكوس في اللحظات الأخيرة؟" في إشارة لانتصار شيخ الأزهر على السيسي.

 


 

وكتب "مصري ضد الانقلاب"، "حتى وإن اختلفت مع بعض الأفراد في موقف ما إلا أنني أدعم الأزهر الشريف الكيان الذي يكرهه الصهاينة والمنافقون من الأعراب أحلاف صهيون".

وأضاف في تغريدة تالية "الكيان باقٍ والأفراد يرحلون والأزهر الذي أتى منه الشعراوي وكشك والغزالي وعبدالرحمن محمود وجاد الحق والقرضاوي هو منارة تخدم الإسلام وتقف في وجه الأعداء والمنافقين".

وبينما رأت "أسيا محمد" أن "من أعان ظالم سلط الله عليه" أشار كريم "Karem" إلى أن "قوتنا في وحدتنا".

 

وكتب "محمد عمر"، "بعد سحب قانون دار الإفتاء.. هل يتوقف السيسي عن السعي للسيطرة على دار الافتاء؟

https://twitter.com/sm_moon2020/status/1297931430010511363

 

وأوضحت "رابعة الصمود للدعم" أن الدعم مقبول طالبا "نعم ندعم الأزهر الشريف.. ضد كل متطاول علي شريعتنا.. ضد كل من يريد تشويه إسلامنا.. ضد كل من يريد تبديل ديننا".

وأضاف إليها "عماد الدين" أن "الأزهر كان ولا يزال مقبرة لكل متكبر منذ بنائه وحتى الآن، دحر نابليون وأخزاه ودحر عبد الناصر وكل من والاه.. وإن شاء الله سيكون هلاكا للمجرم الذى يريد أن يتعدى حدوده".

Facebook Comments