الحرية والعدالة
هاجم الدكتور أحمد كريمة، أستاذ الشريعة الإسلامية بجامعة الأزهر وأحد شيوخ الانقلاب المشهورين بفتاواهم الشاذة، الدعوة السلفية وخصوصا الدكتور ياسر برهامي، نائب رئيس مجلس إدارتها، مشيرا إلى أنه مجرد "طبيب أطفال" ولا علاقة له بالفتوى.
وردا على فتوى برهامى بإباحة خذلان الزوجة وتركها تغتصب حال شعر الزوج بالخطر على حياته، أكد "كريمة" خلال لقائه على فضائية "mbc مصر" أن «طبيب الأطفال برهامي ليس شيخًا، ولا نعتبر أن الدعوة السلفية تمثِّل الإسلام، لا سيما من جرَّاء الممارسات الأخيرة».
وقال كريمة: «الإسلام فرض على الشخص الدفاع عن عِرضه ولو حتى بالموت، فمن قتل دون عِرضه فهو شهيد وهذا من أصول الإسلام، وهو أمرٌ يسمى في الشرع بالصيال، وفي القانون يسمى الدفاع الشرعي الخاص».
وأضاف الشيخ الانقلابى: «الرسول صلى الله عليه وسلم قال للمؤمنين: إن دماءكم وأموالكم وأعراضكم عليكم حرام» مشيرا إلى أن «فرائض الإسلام أوجبت الدفاع عن العرض للنفس و للغير، والحمية الإيمانية والغيرة الإسلامية توجب على الشخص أن يدافع ولو بحياته دفاعًا عن دمه وماله و عرضه». 

Facebook Comments