قال وزير جيش الاحتلال الصهيوني موشي يعلون، إن التنسيق الأمني مع أجهزة السلطة الفلسطينية مستمر وأنه مصلحة للطرفين، رغم إعلان عدد من قيادات حركة فتح عن وقف التنسيق الأمني عقب اغتيال القيادي الوزير زياد أبو عين.
وأكد يعلون ما تناقلته وسائل الإعلام عن عرض صهيوني على السلطة لإجراء تحقيق مشترك بخصوص حادثة اغتيال القيادي زياد أبو عين، إضافة لاشتراك طبيب تشريح صهيوني في عملية تشريح جثته.
من جهةٍ أخرى؛ نفى ضابط صهيوني كبير صحة الأنباء التي تحدثت عن وقف السلطة الفلسطينية للتنسيق الأمني مع الاحتلال الصهيوني.
وقال الضابط في حديث للقناة العبرية الثانية: إن التنسيق الأمني يجري حتى الآن على ما يرام، ولا توجد ملامح لوقفه حتى هذه اللحظة.
وتوقع أن تكون وفاة أبو عين جاءت بسبب عدم تحمله لإطلاق قنابل الغاز والقنابل الصوتية ما تسبب بإصابته بجلطة أدت لوفاته، على حد تعبيره.
وأشار إلى أن الجيش الصهيوني رفع مستوى التأهب في مناطق الضفة الغربية؛ تحسبًا لتصعيد الأوضاع على خلفية استشهاد أبو عين.
 

Facebook Comments