الحرية والعدالة
كشف عبد الرحيم علي، الإعلامى المقرب من أجهزة المخابرات، عن مشاعره الفياضة تجاه الأقباط قائلا: «صبرتم كثيرا ولم يتبق غير القليل من الصبر لنعبر الطريق ولن ينجو من ظلم».
جاء ذلك فى كلمة ألقاها الإعلامى المثير للجدل اليوم السبت فى ندوة بكنيسة القديس كيرلس للكاثوليك تحت عنوان"مصر بين الماضى والحاضر والمستقبل" مضيفا أنه «لن توجد حقيقة سواء عن "السيسي أو الإخوان أو طنطاوي أو السلفيين أو أي فصيل سياسي آخر إلا وسيتم الكشف عنها».
وطالب عبدالرحيم الأقباط بالصبر قائلا:« لا يوجد داعٍ للتعجل في الحديث عن موقعة محمد محمود الأولى والثانية وماسبيرو» لافتا إلى أن هناك من استغل الظروف الموضوعية لقيام الثورة وجند عددا من الشباب ولديه ما يثبت ذلك بالفيديو والصوت» على حد زعمه. 

Facebook Comments